Accessibility links

الإفراج عن موظفي المحكمة الجنائية الدولية المعتقلين في ليبيا


سيف الإسلام القذافي

سيف الإسلام القذافي

أعلن عجمي العطيري قائد كتيبة الزنتان خلال مؤتمر صحافي يوم الاثنين عن الإفراج الموظفين الأربعة في المحكمة الجنائية الدولية المعتقلين في ليبيا على خلفية اتهامات بالتجسس والإضرار بالأمن القومي للبلاد.

وجاء هذا الإعلان بعد وصول رئيس المحكمة الجنائية الدولية سانغ-هيون سونغ لليبيا بهدف المساعدة في حل الأزمة.

وقال مساعد وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز إن اطلاق سراح الوفد يأتي في إطار اتفاق بين ليبيا والمحكمة الجنائية الدولية التي التزمت بمواصلة تحقيقها حول هذه المسالة وإعلام السلطات الليبية بالنتائج.

وأوضح أن أعضاء الوفد الأربعة "سيغادرون ليبيا عصر الاثنين".

يذكر أن فادي العبد الله المتحدث باسم المحكمة قد صرح بأن التطور الذي طرأ في قضية الموظفين الأربعة ومن بينهم محامية أسترالية ومترجمة لبنانية، خلال الاجتماعات التي عقدها المدعي العام لليبي في لاهاي الأسبوع الماضي مع كبار المسؤولين في المحكمة هي التي أدت إلى توجه رئيس المحكمة لتسلمهم من السلطات هناك.

وأشار العبد الله إلى أن المحكمة ستفتح تحقيقات جديدة مع طاقمها لمعرفة ما إذا كانوا بالفعل ارتكبوا تجاوزات حتى يتسنى "تطبيق العقوبات المناسبة بحسب أنظمة المحكمة".

تجدر الإشارة إلى أن المعتقلين الأربعة جاءوا لزيارة سيف الإسلام القذافي المعتقل منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2011 على يد كتيبة متمردين سابقين في المدينة.

وبحسب الثوار السابقين في الزنتان فإن المحامية الاسترالية كانت تحمل قلما فيه كاميرا ورسالة مشفرة من أحد ابرز المطلوبين من القضاء الليبي، محمد إسماعيل، الذراع الأيمن السابق لسيف الإسلام القذافي، ما دفع السلطات إلى اتهام هؤلاء الموظفين بالمساس بـ"الأمن القومي الليبي".
XS
SM
MD
LG