Accessibility links

logo-print

لبنان تعلن استهداف مركز حدودي سوري من داخل أراضيها


موقع عسكري سوري في مواجهة الأراضي اللبنانية

موقع عسكري سوري في مواجهة الأراضي اللبنانية

أطلق مسلحون فجر الاثنين قذيفة من الأراضي اللبنانية على مركز حدودي سوري مقابل معبر البقيعة (شمال)، ما تسبب بإصابة عنصرين من المركز السوري بجروح، بحسب ما ذكرت المديرية العامة للأمن العام اللبناني في بيان.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها رسميا عن إطلاق نار من الأراضي اللبنانية في اتجاه الأراضي السورية منذ بدء الاضطرابات في سورية قبل أكثر من 15 شهرا.

وقالت المديرية إن "مسلحين أطلقوا فجرا من الأراضي اللبنانية قذيفة على مركز الهجرة والجوازات السوري في المنطقة أدت إلى اصابة عنصرين من المركز المذكور".

وأضافت أن "مركز أمن عام البقيعة الحدودي في الشمال تعرض لإطلاق نار أثناء ملاحقة قوة من الجيش العربي السوري للمسلحين".

وتابع البيان أنه "أثناء العملية، وصلت القوة السورية إلى مركز أمن عام البقيعة واصطحبت عنصرين من المركز إلى داخل الأراضي السورية ثم أطلقت سراحهما" مشيرة إلى أنها تقوم "بالتحقيقات اللازمة" في الحادث.

وأوضح مسؤول محلي في منطقة وادي خالد أن المسلحين الذين أطلقوا النار في اتجاه الأراضي السورية كانوا على دراجة نارية، وتمكنوا من الفرار.

وذكر أن القوات السورية ردت على استهداف المركز الحدودي السوري بإطلاق النار الذي استمر لمدة عشر دقائق، ما أدى إلى إصابة منزل بأضرار فيما لم يتم تسجيل إصابات في الجانب اللبناني.

وتقع البقيعة في منطقة وادي خالد الحدودية مع سورية وتبعد حوالى 185 كيلومترا عن بيروت، وهي منطقة تتداخل فيها الحدود بين الدولتين ويوجد فيها الكثير من المعابر الترابية وغير الشرعية.

وحصلت حوادث إطلاق نار عدة خلال الأشهر الماضية في مناطق حدودية في شمال لبنان وشرقه من الأراضي السورية نحو الأراضي اللبنانية، أو عمليات توغل لجنود سوريين في أراض لبنانية أثناء ملاحقتهم فارين أو بحثهم عن مهربي سلاح، بحسب بعض التقارير، وهو حوادث تسببت في سقوط قتلى وجرحى.

كما حدثت عمليات خطف استهدفت لبنانيين في بعض المناطق الحدودية قام بها موالون للنظام السوري، وتم الإفراج عن معظمهم بعد حين.

XS
SM
MD
LG