Accessibility links

logo-print

عباس: العرب اخطأوا بعدم قبولهم قرار الأمم المتحدة 1947 تقسيم فلسطين


أعرب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن اعتقاده بأن الفلسطينيين والعرب أخطأوا عندما رفضوا خطة تقسيم فلسطين التي بادرت بها الأمم المتحدة عام 1947، حيث اقترحت إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

وقد أدلى عباس بهذا التصريح في مقابلة مع القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي بثت يوم أمس الجمعة.

وأعاد عباس إلى الأذهان أنه "صدر في عام 1947 القرار 181، قرار التقسيم، الذي نص على قيام دولتين إسرائيل وفلسطين، ولكن إسرائيل قامت بينما دولة فلسطين لم تقم. لماذا؟"

وقال ردا على إشارة المحاور الإسرائيلي إلى أن السبب هو رفض القرار المذكور من جانب الزعماء العرب، وقال :"أعرف ذلك، لقد كان خطأ منا، وخطأ العرب بشكل عام، ولكن هل ينبغي معاقبتنا طيلة 64 عاما ؟".

وفيما يخص توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة للاعتراف بدولتهم أكد عباس على أن إقرار الأمم المتحدة لاستقلال الفلسطينيين سيساعدهم في مواصلة المفاوضات مع إسرائيل، وهو ما يمكن بدوره أن يفضي إلى "اتفاق لنضع نهاية للصراع"، حسب قوله.

هذا وأثارت تصريحات عباس هذه استياء حركة "حماس". ونقلت "رويترز" عن فوزي برهوم المتحدث باسم "حماس" في غزة أن لا أحدا مفوض للتحدث بالنيابة عن الشعب الفلسطيني ولا أحد مفوض لمحو أي حقوق تاريخية للشعب الفلسطيني.

ورفض مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التعليق على تصريح عباس.

هذا وقد استقبل محمود عباس، مساء يوم السبت، بمقر إقامته في الدوحة، وزير الدولة التونسي للشؤون العربية والمغاربية رضوان نويصر.

وبحث عباس مع الوزير التونسي المواضيع المطروحة على طاولة اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية، وخاصة العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة. وهنأه بنجاح الانتخابات في بلاده.

وكان عباس قد وصل، السبت، إلى العاصمة القطرية الدوحة، للمشاركة باجتماع لجنة مبادرة السلام العربية "لجنة المتابعة" يوم غد الأحد.

XS
SM
MD
LG