Accessibility links

صندوق النقد يرفض طلبا إسرائيليا بإقراض السلطة الفلسطينية


خدمة العملاء في أحد البنوك الفلسطينية

خدمة العملاء في أحد البنوك الفلسطينية

أفادت تقارير صحافية إسرائيلية يوم الاثنين أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو حاولت إقناع صندوق النقد الدولي بمنح السلطة الفلسطينية التي تعاني من أزمة مالية قرضا بقيمة مليار دولار إلا أن طلبها قوبل بالرفض.

وقالت صحيفة هآرتس إن إسرائيل تقدمت بهذا الطلب لأن السلطة الفلسطينية ليست دولة إلا أن صندوق النقد رفض الطلب الإسرائيلي لأنه لم يشأ أن يخلق سابقة بمنح كيان ليس دولة قرضا.

وبدورها نسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى مسؤول إسرائيلي كبير لم تسمه القول إن حاكم البنك المركزي الإسرائيلي ستانلي فيشر تقدم بهذا الطلب إلى مؤتمر صندوق النقد الدولي السنوي في أبريل/نيسان الماضي في واشنطن اثر محادثات مع رئيس الوزراء سلام فياض.

وقال إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يريد "تفادي الانهيار المالي للسلطة الفلسطينية لأنه قد يكون لذلك انعكاس خطير على الوضع الأمني في الضفة الغربية".

وتأسست السلطة الفلسطينية في عام 1994 عقب اتفاقية السلام التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، وتعتمد منذ ذلك الحين على ما تقدمه الدول المانحة والدول العربية من مساعدات مالية.

وكان وزير العمل الفلسطيني أحمد مجدلاني قد حذر أمس الأحد من أن السلطة تواجه "أسوأ أزمة مالية في تاريخها" مشيرا إلى أن الأزمة قد تجعل السلطة عاجزة عن دفع رواتب الموظفين في يوليو/ تموز وتسديد ديونها.

يذكر أن منظمة التحرير الفلسطينية كانت قد طالبت الدول العربية بالوفاء بالتزاماتها المالية تجاه السلطة الفلسطينية لسداد رواتب العاملين في القطاع العام.
XS
SM
MD
LG