Accessibility links

مقتل عشرة عناصر من قوات الأمن السورية في كمين بمحافظة ادلب



أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان السبت أن مسلحين يرجح انهم من المنشقين عن الجيش نصبوا كمينا لقافلة لقوى الامن السورية في محافظة ادلب مما أدى إلى مقتل عشرة عناصر من قوى الامن واحد المنشقين.

وقال المرصد في بيان "استشهد 11 شخصا في محافظة ادلب بينهم 10 من عناصر الامن ومنشق وذلك اثر كمين نصب لحافلة كانت تقل عناصر الامن بين قريتي الهبيط وكفرنبودة من قبل مسلحين يعتقد انهم منشقون".

وأفادت مصادر في تنسيقيات الثورة السورية، يوم السبت، بسقوط 17 قتيل في البلاد توزعوا على حمص وحماة ودرعا، في موجة جديدة من أعمال العنف.

ويشهد حي بابا عمرو في حمص، منذ صباح يوم السبت، نشاطاً عسكرياً مكثفاً، حيث تقوم القوى الأمنية والجيش بقصف الحي والأحياء الملاصقة بالمدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات بشكل عنيف.

وفي حرستا، بريف دمشق، تحاصر قوات الأمن مدعومة بعناصر من الجيش، منذ الصباح الباكر، المدينة، وتقوم بحملة مداهمات عنيفة.

وكانت مصادر حقوقية سورية قد قالت إن 45 شخصاً قتلوا الجمعة برصاص قوات الأمن السورية، بينما تظاهر ناشطون مناهضون لنظام بشار الأسد في "جمعة الحظر الجوي".

وتشهد سوريا منذ منتصف مارس/ذار الماضي حركة احتجاجية أسفر قمعها من جانب السلطات عن مقتل أكثر من ثلاثة آلاف و300 شخص بينهم 187 طفلاً على الأقل، بحسب الأمم المتحدة.

سوريا تستخدم أنظمة لمراقبة الانترنت

هذا وقد أكدت شركة اميركية متخصصة بوسائل مراقبة الانترنت أن النظام السوري يستخدم هذه الوسائل لتعطيل انشطة المعارضين السوريين عبر الشبكة العنكبوتية.

وأوضح مسؤول في شركة "بلو كوت سيستمز" التي مقرها في كاليفورنيا لوكالة الصحافة الفرنسية أن انظمة لمراقبة الانترنت كانت بيعت إلى وزارة الاتصالات العراقية يتم استخدامها في سوريا، مؤكدا أنه يجهل كيفية وصول هذه المعدات إلى النظام السوري.

وتحظر الحكومة الاميركية بيع هذا النوع من الاجهزة إلى سوريا.

وقال المسؤول في الشركة "بما أننا لم نبع هذه المعدات لسوريا، فاننا لا نعلم التفاصيل"، لافتا إلى أن 13 على الاقل من الاجهزة الـ 14 التي تم بيعها تستخدم في سوريا.

ويبدو هذا العدد كافيا للسيطرة على شبكة الانترنت ومراقبتها.

وتؤكد الامم المتحدة أن اكثر من ثلاثة آلاف شخص قتلوا، معظمهم من المدنيين، جراء قمع النظام السوري للحركة الاحتجاجية المناهضة له منذ منتصف مارس/آذار.

وقد ادخل مساء السبت خمسة جرحى سوريين إلى الاراضي اللبنانية اربعة منهم مصابون بطلقات نارية والخامس بانفجار لغم، بحسب ما افاد مصدر أمني لبناني لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضح المصدر أن "اربعة شبان مصابين بطلقات نارية ادخلوا من الاراضي السورية عبر معابر غير شرعية في منطقة اكروم في قضاء عكار في شمال لبنان ونقلوا إلى مستشفيات في المنطقة للمعالجة".

ولم يعط المصدر تفاصيل عن اصاباتهم.

ونقل شاب في الخامسة والعشرين "مصاب في قدميه بانفجار لغم ارضي، عبر طريق الهرمل، البقاع، شرق، إلى مستشفى الضنية الحكومي في الشمال".

واوضح مصدر طبي أنه "تم بتر احدى قدمي الشاب ويحاول الاطباء انقاذ قدمه الثانية".

وكان مسؤول لبناني في شمال لبنان قد صرح لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس بأن الجيش السوري زرع الغاما بمحاذاة الحدود مع منطقة وادي خالد في قضاء عكار في شمال لبنان، بحجة الحيلولة دون تهريب السلاح إلى سوريا.
XS
SM
MD
LG