Accessibility links

logo-print

المجموعة العربية تواصل حشد التأييد لانضمام فلسطين إلى اليونسكو


تواصل المجموعة العربية في منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم "اليونسكو" اجتماعاتها، يوم السبت، من أجل حشد التأييد لانضمام فلسطين إلى هذه المؤسسة الدولية، في التصويت المتوقع يوم الاثنين المقبل.

وفي هذا السياق واصل الوفد الفلسطيني اجتماعاته مع المجموعات الإسلامية والإفريقية وأميركا اللاتينية والأوروبية ومجموعة الـ77 ودول عدم الانحياز.

وقد وصل السبت وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لإلقاء كلمة في المؤتمر العام قبل التصويت .

وقال المالكي في حديث خاص لوكالة "وفا" الفلسطينية في وقت سابق: "إننا ذاهبون إلى اليونسكو من أجل العضوية الكاملة ولن نرضى بأقل من ذلك، لا في اليونسكو أو في أي من المؤسسات الدولية".

وأضاف المالكي أن "الهزيمة في هذا المجال أمر غير مقبول، ويجب أن يكون النجاح عنواننا، لأن هذا النجاح سيرفد جهودنا في مجلس الأمن".

واعتبر أن نتيجة التصويت على عضوية فلسطين في "اليونسكو"، سلبا أو إيجابا، ليست بالضرورة مؤشرا على ما سيجري في مجلس الأمن.

وقال: "نحن نعلم منذ عزمنا أمرنا بالتوجه إلى مجلس الأمن، أن النجاح هو أمر صعب المنال في ظل التهديد الواضح من الولايات المتحدة باستخدام "الفيتو"، وسعيها المستمر لمنعنا من الحصول على 9 أصوات مؤيدة لنا".

وأكد أنه على الرغم من المعرفة المسبقة بالموقف الأميركي، إلا أن السلطة الوطنية الفلسطينية ستطرق الباب الوحيد المتاح أمامها للحصول على العضوية الكاملة، مشيرا إلى أن "الفشل في ذلك ستعقبه خطوات أخرى للحصول على العضوية، كالذهاب إلى محكمة العدل الدولية مثلا، لطلب رأي حول أحقية الإدارة الأميركية في استعمال "الفيتو"، إن كان جائزا أم لا".

البوسنة لم تتخذ قرارها بعد

وبالنسبة لطلب فلسطين الانضمام إلى عضوية الأمم المتحدة، لم تتخذ الرئاسة الجماعية للبوسنة، غير الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي، بعد قرارا بشأن طلب الاعتراف بفلسطين دولة كاملة العضوية في الامم المتحدة، بحسب ما أعلن السبت العضو المسلم في الرئاسة بكير عزت بيغوفيتش.

وقال عزت بيغوفيتش لوكالة الصحافة الفرنسية "لم تتخذ الرئاسة بعد قرارا نهائيا حول طلب الاعتراف بفلسطين دولة كاملة العضوية في المنظمة الدولية".

واضاف "ما زلنا نبحث هذه المسألة وهناك خلافات" ضمن الرئاسة الجماعية مؤكدا "دعمه الكامل للطلب الفلسطيني".

ويستلزم اتخاذ الرئاسة البوسنية موقفا من قضايا تتعلق بالسياسة الخارجية موافقة الاعضاء الثلاثة في الرئاسة الجماعية الصربي والكرواتي والمسلم.

اما نيبويسا رادمانوفيتش العضو الصربي في مجلس الرئاسة فاعرب عن معارضته الاعتراف بفلسطين في الامم المتحدة في حين لم يعلن الكرواتي زليكو كومسيتش موقفا واضحا.

وزار كل من وزيري الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان والفلسطيني رياض المالكي الخميس والجمعة البوسنة لاقناع قادتها بدعم موقف حكومتيهما.

وافاد مصدر دبلوماسي في ساراييفو ان البوسنة قد تعمد الى الامتناع عن التصويت.

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن "البوسنيين محرجون حيال هذه المسألة الحساسة جدا بالنسبة اليهم" مضيفا أنه يعتقد أن رادمانوفيتش "لن يعود ابدا عن موقفه".

ومن المقرر ان يبحث مجلس الامن الطلب الفلسطيني في 11 نوفمبر/تشرين الثاني مع احتمال التصويت عليه في اليوم نفسه، ويعتبر صوت البوسنة حاسما في ظل توزع الاصوات داخل المجلس حاليا.

وتعارض اسرائيل ومعها الولايات المتحدة بشدة الخطوة التي قام بها الفلسطينيون بالتوجه الى الامم المتحدة لنيل العضوية الكاملة لدولتهم.
XS
SM
MD
LG