Accessibility links

logo-print

نزاع بين قضاة المحكمة الدستورية ومرسي


مرسي قبل إلقائه خطابا في جامعة القاهرة

مرسي قبل إلقائه خطابا في جامعة القاهرة

فرض قضاة في المحكمة الدستورية العليا السبت بث مراسم أداء الرئيس المصري محمد مرسي اليمين الدستورية علانية ومباشرة عبر التلفزيون، وذلك بعد رفض مرسي في البداية بث القسم، حسبما قالت نائب رئيس المحكمة الدستورية تهاني الجبالي.

وأضافت الجبالي في تصريحات نقلتها صحيفة الوفد يوم الأحد أن مراسم أداء الرئيس المنتخب محمد مرسي اليمين الدستورية أمام الجمعية العامة للمحكمة أمس السبت شهدت إشكالية قانونية عندما رفض الرئيس أن تبث المراسم على الهواء مباشرة مطالبا بأن تكون سرية وغير مذاعة وهو ما رفضه أعضاء المحكمة باعتباره أمرا مخلا بالضمانات الدستورية المطلوبة لهذا المنصب فضلا عن الإخلال بمبدأ العلانية المطلوب في هذه المسائل.

وكانت بداية حفل أداء اليمين شهدت تأخيرا بنحو ساعتين عن موعدها المقرر كما شهدت ارتباكا أيضا في البث التلفزيوني قبلها.

وأضافت أن "ثلاثة من قضاة المحكمة هددوا بالانسحاب وعدم حضور المراسم إذا ما أصر الرئيس المنتخب على موقفه" مشيرة إلى أن "مفاوضات إنهاء الأزمة استغرقت 45 دقيقة أعلن بعدها مرسي قبول فكرة العلانية ليسمح للتلفزيون بالدخول".

وكانت بداية حفل أداء اليمين شهدت تأخيرا بنحو ساعتين عن موعدها المقرر كما شهدت ارتباكا أيضا في البث التلفزيوني قبلها.

ومن ناحيتها عنونت صحيفة الشروق "بث اليمين الدستورية علنيا بأمر القضاة".

وقالت إن "خمسة من أعضاء الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا رهنوا موافقتهم على حضور مراسم أداء رئيس الجمهورية المنتخب محمد مرسي اليمين الدستورية بإذاعتها على الهواء مباشرة على التلفزيون المصري مما اضطر مرسي إلى الموافقة على بث المراسم كاملة".

من جهتها، قالت صحيفة الوطن إن الرئيس مرسي "رفض بث القسم على الهواء تلفزيونيا إلا أن ثلاثة من أعضاء المحكمة أصروا على ذلك، وأثنوه عن موقفه ليوافق في نهاية الأمر على بث القسم".

وحرص مرسي لدى أدائه اليمين على تاكيد احترامه للمحكمة الدستورية والقضاء المصري.

وكان أداء مرسي اليمين قد سبقه جدل بين المجلس العسكري وجماعة الإخوان المسلمين وقوى ثورية طالبت بأن يكون أداء القسم أمام مجلس الشعب المنحل لأنهم يرفضون الإعلان الدستوري المكمل الصادر في 17 يونيو/حزيران الماضي والذي أعاد للمجلس العسكري سلطة التشريع.

وبعد أخذ ورد وافق مرسي في النهاية على أداء اليمين أمام المحكمة الدستورية كما نص الاعلان الدستوري.

والرئيس محمد مرسي أول إسلامي ومدني لرئاسة مصر كما أنه أول رئيس منتخب منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط من العام الماضي.

XS
SM
MD
LG