Accessibility links

مرسي يشارك في مليونية "تسليم السلطة" بميدان التحرير


 مليونية تسليم السلطة بميدان التحرير

مليونية تسليم السلطة بميدان التحرير

بدأ المتظاهرون في التوافد على ميدان التحرير للمشاركة فيما أطلق عليه مليونية "تسليم السلطة"، التي دعت إليها العديد من الأحزاب والقوى والائتلافات الثورية، ومن المنتظر أن يقوم الرئيس المنتخب محمد مرسى بزيارة للميدان عقب أدائه لصلاة الجمعة بالجامع الأزهر.

وتجمع آلاف المتظاهرين أمام المنصة الوحيدة الموجودة بالميدان، استعدادا للكلمة التى سيلقيها الرئيس مرسى الذي يتوقع وصوله إلى الميدان في وقت قريب.

وقالل القيادي في جماعة الإخوان المسلمين جمال حشمت في مقابلة مع "راديو سوا" إن مرسي سيقدم تعهدات في كلمته بالميدان باستكمال مطالب الثورة، وسيؤدي اليمين الدستورية أمام الشعب.

وأضاف "هذا الحضور غير مسبوق ولم يحدث لأي رئيس أن جاء إلى ميدان التحرير في وسط هذه الملايين لإلقاء خطاب جماهيري أول في مثل هذا المكان وأمام هذه الحشود، أنا أظن أن هذا أمر قد يريح الكثيرين. وفي ذات الوقت يستكمل بها الشكل القانوني لإجراءات تولي الرئاسة".

وأكد حشمت أن الرئيس المصري المنتخب طلب دعم ميدان التحرير واستمرار التظاهرات حتى يحصل على كافة صلاحياته.

وأوضح أن "الموقف هو أن هذا الإعلان المكبّل يتعارض مع كثير من صلاحيات رئيس الجمهورية، وبالتالي عليه أن يجاهد في استخلاص هذه الصلاحيات وعلى الشارع أن يدعمه في ذلك".

حشد دولي لدعم الديموقراطية في مصر

على صعيد آخر، أجرى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اتصالا هاتفيا مع الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي والمشير حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري اليوم، وأكد مون أنه سيبذل قصارى جهده لحشد دعم المجتمع الدولي، لضمان نجاح المسيرة الديموقراطية في مصر.

وذكر بيان أصدره الناطق الرسمي باسمه، أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، أن الأمين العام قدم التهنئة للرئيس محمد مرسي علي فوزه في انتخابات الرئاسة، متمنيا أن يكون جميع المصريين قادرين على تحقيق تطلعاتهم إلى مزيد من الديموقراطية وتعزيز حقوق الإنسان، وأن تكون بلدهم أكثر ازدهارا واستقرارا.
وشدد مون على أن الانتخابات نهاية مرحلة واحدة من مراحل تحقيق الديموقراطية في مصر.

وأعلنت رئاسة الجمهورية الخميس أن الرئيس المنتخب سيؤدي اليمين الدستورية أمام الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية العليا بمقر المحكمة غدا السبت.

تدشين التيار الثالث

وفي غضون ذلك، عقدت مجموعة من القوى السياسية المصرية مؤتمرا صحافيا لتدشين تحالف جديد يطلق عليه التيار الثالث.

وقال رئيس الحزب المصري الديموقراطي محمد أبو الغار في مقابلة مع "راديو سوا" إن هذا التيار لا يسعى للصدام مع المجلس العسكري ولا مع التيار الإسلامي.

وأشار إلى أن "التيار ليس ضد الإسلاميين ولا العسكر ولا ضد أي أحد، هذا التيار لكل المصريين. وثبت من الانتخابات الرئاسية أن هنالك تيار مدني كبير جدا في مصر ذهب إلى صناديق الاقتراع، ومن حجم التصويت يساوي 65 في المئة، كما أن 50 في المئة من الذين صوتوا لصالح مرسي منهم 15 في المئة من المدنيين، هذا التيار الثالث ليس تيارا واحدا بل متعدد، ينبغي جمعه ووضعه في تيار واحد منظم وقوي، وهذا هو الغرض منه".
XS
SM
MD
LG