Accessibility links

logo-print

أونغ سان سوتشي تدعو لتقديم مساعدات إنسانية لبلادها


زعيمة المعارضة في ميانمار أونغ سان سوتشي ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

زعيمة المعارضة في ميانمار أونغ سان سوتشي ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

طلب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو خلال لقائه مع مسؤولين في الخارجية الصينية التدخل سياسيا لحل أزمة انتهاك حقوق الأقلية المسلمة في ميانمار المعروفة بأقلية الروهينجا، في ظل العنف الممارس ضدهم من قبل الحكومة المركزية.

يأتي هذا بينما دعت زعيمة المعارضة في ميانمار أونغ سان سوتشي خلال اجتماعها مع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في باريس أمس الأربعاء، إلى تقديم مساعدات إنسانية وتنموية لبلادها.

وشددت على أهمية أن تكون متوازنة.

وقالت "الاستثمار والمساعدة سواء الإنسانية أو التنموية يجب أن تكون مفصلة بعناية ومحددة بشكل يساعد في عملية الإصلاح، لا احتاج إلى تذكير الشعب والحكومة الفرنسيين بأهمية قيم مثل الحرية والمساواة والإخوة ولكن بالنسبة لنا فهذه جوائز يمكن أن نكسبها بالعمل الشاق والمثابرة".

وتطرقت أونغ إلى أهمية أن تكون الانتخابات العامة المقبلة في ميانمار عام 2015 حرة وعادلة.

وقالت "قبل الانتخابات العامة المقبلة نود التأكد من أن بورما هي بلد الانتخابات الحرة والعادلة والديموقراطية عن حق، وسيكون ذلك عاما يستطيع فيه الناس القول بأننا في موقع لرسم مستقبل بلدنا".
XS
SM
MD
LG