Accessibility links

الرئيس الصومالي يدعو للمساعدة لبناء قدرات جيشه


الرئيس الصومالي شيخ شريف احمد يتحدث خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر لمكافحة القرصنة الدولية الثانية في دبي.

الرئيس الصومالي شيخ شريف احمد يتحدث خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر لمكافحة القرصنة الدولية الثانية في دبي.

اتهم الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد أمس الأربعاء المجتمع الدولي برفض تمويل إنشاء قوة أمنية محلية قادرة على التصدي للقرصنة البحرية والمتشددين ذوي الصلة بتنظيم القاعدة وحثهم على المشاركة بالتمويل.

وقال أحمد في مقابلة مع وكالة رويترز على هامش مؤتمر بشأن القرصنة في دبي "المجتمع الدولي ينفق ملايين الدولارات بسبب القرصنة وعندما تطلب منهم المساهمة في بناء قوات على الأرض يتملصون من طلباتنا".

وأضاف الرئيس الصومالي أنه يعتقد أن الدول المانحة مثل الولايات المتحدة لا تريد المساهمة في التمويل لأنها تخشى أن يساء استخدام هذه الأموال، قائلا إنه يرغب في السماح للمانحين بتمويل وتدريب هذه القوات بأنفسهم حتى يعالجوا هذا التحفظ.

وجاءت شكوى أحمد مع الإعلان عن أن الإمارات العربية المتحدة تعهدت بالتبرع بمليون دولار للمساعدة في إنشاء حرس سواحل صومالي.

وتعهد أحمد الذي نجا من محاولة اغتيال على يد جماعة الشباب الشهر الماضي بهزيمة القاعدة والمنتسبين إليها في بلاده.

وقال "لا يمكن اقتلاع الشباب إلا من خلال بناء قدرات الجيش الصومالي والمخابرات الصومالية".

وتحتاج الحكومة الصومالية إلى التمويل أيضا للمساعدة في إعادة تأهيل مئات من الأعضاء السابقين في جماعة الشباب الذين تخلوا عن الجماعة.

في هذا الإطار، قال احمد أن الحكومة الصومالية تقوم بالفعل بإعادة تأهيل أكثر من 500 من الأعضاء السابقين في الشباب.

وقال "أغلبهم من المتطرفين الذين لم يكونوا يقبلون التفاوض وكانوا أعضاء في القاعدة لكننا تمكنا من ضم عدد كبير من القاعدة إلى جانبنا."

وعندما سئل عما إذا كانت جماعة الشباب وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن مقرا له يتقاربان بعد أن طردت القوات اليمنية المقاتلين الإسلاميين من عدد من المدن في الجنوب، قال احمد إنهم جميعا جزء من جماعة واحدة.
XS
SM
MD
LG