Accessibility links

أنان يعلن عن انطلاق المؤتمر الدولي حول سورية يوم السبت


الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي انان

الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي انان

أعلن المبعوث الدولي المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي أنان عن انطلاق مؤتمر المنظمة الدولية حول سورية السبت في جنيف بمشاركة الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وتوجيه الدعوة إلى دول إقليمية وذلك لبحث تطبيق خطته للسلام في البلاد التي تشهد انتفاضة ضد حكم الرئيس بشار الأسد.

ويعقد الاجتماع على مستوى وزراء الخارجية وتشارك فيه الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا.

ووجهت دعوات أيضا إلى تركيا والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة ووزراء خارجية قطر والكويت والعراق من الجامعة العربية.

وقال أنان إن "أهداف مجموعة العمل حول سورية هي تحديد المراحل والتدابير لتأمين التطبيق الكامل لخطة النقاط الست وقراري مجلس الأمن 2042 و2043، بما في ذلك الوقف الفوري للعنف بكل أشكاله".

وأضاف أنان: "على مجموعة العمل الاتفاق أيضا على توجهات ومبادئ لانتقال سياسي يقوم به السوريون تلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري، والاتفاق على جعل هذه الأهداف حقيقة على الأرض".

كما صرح فيليب رينز، وهو مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء بأن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستشارك في الاجتماع.

وأعلن ممثل الصين لدى الأمم المتحدة في جنيف شيا جينجي أن بلاده تنظر بعين الرضا إلى هذا الاجتماع، معربا عن أمله في أن يؤدي المؤتمر "إلى توافق دولي".

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند قد صرحت خلال مؤتمر صحافي في واشنطن بأن كلينتون اتصلت الثلاثاء بأنان لمواصلة الحديث عن هذا المؤتمر وموعد انعقاده، وضمان تحقيقه تقدما حقيقيا في دعم خطة أنان لا سيما دعم الانتقال الديموقراطي السلمي في سورية.

واشنطن ترفض مشاركة إيران

ورفضت نولاند مشاركة إيران في اجتماع جنيف قائلة: "موقفنا إزاء مشاركة إيران لم يتغير، نظرا لدعمها للنظام وتصرفاتها المستمرة بشأن سورية فنحن لا نرى أنها قادرة على تقديم مساهمة مفيدة في الوقت الحالي".

ومن المقرر أن تجتمع كلينتون خلال جولة خارجية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة المقبل لبحث الأزمة السورية.

تسليح النظام السوري

في هذا الوقت، أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من استمرار وصول شحنات الأسلحة إلى النظام السوري.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع النقيب جون كيربي: "يبقى أمراً مثيراً للقلق لدينا مدى تزويد الأسد بشحنات السلاح ورفع قدرته على الاستمرار في قتل مواطنيه".

مؤشرات للسقوط

في سياق متصل، رأى البيت الأبيض أن الانشقاقات واقتراب القتال من دمشق وإسقاط طائرة حربية تركية بنيران سورية مؤشرات على أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد بدأ يفقد السيطرة على البلاد.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إلى أن نظام بشار الأسد يفقد سيطرته على البلاد شيئا فشيئا، وأكد أن الولايات المتحدة ستواصل السعي لتحقيق انتقال سياسي لا يتضمن بقاء الأسد في السلطة.

وقال كارني إن خسارة الأرواح أمر فظيع واتهم الأسد بأنه متعجرف، داعيا المجتمع الدولي إلى أن يتحد للعمل من أجل انتقال سياسي في سورية.
XS
SM
MD
LG