Accessibility links

ارتفاع الإصابة بسرطان الرئة بين الأميركيات في الولايات الجنوبية


أظهرت دراسة طبية شملت أكثر من مليون امرأة انتشار معدلات الإصابة والوفاة نتيجة الإصابة بسرطان الرئة بين الأميركيات خاصة في الولايات الجنوبية وذلك بسبب انعدام السياسات الصحية الفعالة لرفع الوعي بأضرار التدخين.

وتشير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى أن سرطان الرئة هو في الوقت الراهن سبب الوفاة بين كل أربع وفيات بالسرطان في الولايات المتحدة مما يجعله السرطان الأكثر فتكا.

وقال الباحثون إن النتائج التي نشرت في دورية علم الأورام الاكلينيكيةJournal of Clinical Oncology تشير إلى الحاجة لعمل سياسي واستراتيجيات أقوى للحد من التدخين في الأجيال الجديدة من الرجال والنساء في جميع الولايات الأميركية.

وبينت الجمعية الأميركية للسرطان في معرض دراساتها التي عمدت على تحليل بيانات مرضى السرطان في أكثر من 23 ولاية أميركية جنوبية ارتفاع معدلات الإصابة بنسبة 25 بالمئة بين الأميركيات الجنوبيات بالمقارنة بالتقديرات التي تم تسجليها مع مطلع الخمسينات من القرن العشرين.

وقال أحمدين جمال الذي أشرف على كتابة الدراسة والباحث في جمعية السرطان الأميركية في أتلانتا بجورجيا: "نعم نحرز تقدما في خفض معدلات الوفيات من سرطان الرئة لكن هناك وباء جديد حقا وعلينا أن نلتفت إلى زيادة معدلات الوفيات بين النساء".

وأرجع الباحثون هذه الزيادة إلى تدنى الوعي الصحي بمخاطر هذا المرض وطرق الوقاية منه بالإضافة إلى ارتفاع معدلات التدخين بصورة كبيرة.

ويلقى باللوم عادة على الاتجاهات الاجتماعية في فترة الستينات والسبعينات عندما بدأت المرأة تدخن في سن المراهقة.

لكن وفيات سرطان الرئة بين الرجال والنساء في انخفاض منذ التسعينات بفضل حملات الصحة العامة والسياسات الحكومية مثل فرض الضرائب على السجائر وحظر التدخين بغرض تشجيع الناس على الإقلاع عن التدخين وصرف الشباب عن التدخين.
XS
SM
MD
LG