Accessibility links

logo-print

الإفراج عن الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب


الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب يحتضن والدته بعد الإفراج عنه يوم 27 يونيو/حزيران 2012

الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب يحتضن والدته بعد الإفراج عنه يوم 27 يونيو/حزيران 2012

أمرت محكمة بحرينية بالإفراج عن الناشط الحقوقي نبيل رجب، وقررت المحكمة تأجيل القضية المرفوعة ضده إلى جلسة التاسع من الشهر المقبل.

ويحاكم رجب بتهمة ذم أهالي منطقة المحرق السنية بما يشكك في وطنيتهم وينال من اعتبارهم ويحط من قدرهم بحسب قرار النيابة العامة.

وعبر مدير مكتب الحريات في جمعية الوفاق الشيعية المعارضة في البحرين هادي الموسوي عن خشيته من اعتقال رجب فور "الإفراج عنه على خلفية قضايا أخرى. أما من ارتكب جريمة من رجال الأمن فهو مطلق السراح".

ويواجه رجب أربع قضايا، ثلاث منها تتعلق بالتظاهر المحظور، وأخرى بتهمة إهانة هيئة نظامية.

ويدير رجب مركز البحرين لحقوق الإنسان وأوقفته السلطات للمرة الأولى في الخامس من مايو/أيار الماضي بتهمة إهانة المسؤولين عبر موقع "تويتر".

في سياق آخر، دعت منظمة هيومان رايتس ووتش السلطات البحرينية إلى وقف استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين.

وقالت المنظمة في تقرير أصدرته الأربعاء إن الشرطة استخدمت القنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية لتفريق حوالي 30 شخصا كانوا متوجهين إلى وزارة الداخلية في 22 من الشهر الحالي في مسيرة سلمية.

وأشارت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، إلى أن صور الفيديو أكدت عدم قيام المتظاهرين بأي عمل شغب، وأنهم كانوا يحملون الزهور في أيديهم حين هاجمتهم الشرطة لتفريقهم.

وكان ملك البحرين قد قال في اجتماع لمجلس الوزراء عقد الأسبوع الحالي إن الأوضاع التي تشهدها بلاده هي شأن داخلي بحريني.

وتشهد البحرين منذ العام الماضي حركة احتجاج على النظام يؤججها الشيعة تطالب بملكية دستورية في بلد تحكمها سلالة آل خليفة السنية منذ أكثر من 250 عاما.
XS
SM
MD
LG