Accessibility links

محاولة اقتحام لتلفزيون لبناني بعد مقابلة مثيرة للجدل


مدخل مقر التلفزيون "الجديد" في بيروت

مدخل مقر التلفزيون "الجديد" في بيروت

تعرضت محطة "الجديد" التلفزيونية اللبنانية لمحاولة اقتحام وإحراق إطارات مطاطية عند مدخل المبنى، تعبيرا عن الاستياء من مضمون مقابلة أجرتها المحطة قبل ظهر يوم الأحد مع الشيخ السلفي مصطفى الأسير الذي وجه انتقادات لحزب الله.

وبثت المحطة مساء الاثنين صورا التقطتها كاميرات المراقبة وظهرت فيها مجموعة من الملثمين وهم يحرقون إطارات السيارات أمام المبنى في بيروت.

وأوضحت المحطة والوكالة الوطنية للإعلام بعد ذلك أن أحد عناصر المجموعة أطلق النار أمام المبنى.

وأشارت وسائل الإعلام اللبنانية إلى أن مجهولين أقدموا على قطع شوارع عدة في العاصمة اللبنانية عبر إحراق إطارات.

وندد عدد من المسؤولين ومن بينهم نواب من حزب الله بهذا الحادث واعتبروه مس بحرية التعبير.

من ناحيته، قال وزير الداخلية اللبنانية مروان شربل إن تحقيقا قد فتح.

يشار إلى أنه خلال المقابلة، هاجم الشيخ أحمد الأسير الأمين العام لحزب الله حليف دمشق.

وتحدث الأسير عن ما وصفه بـ"شبيحة حزب المقاومة" الذين يتعرضون لأتباعه.

من جانبها، قالت مديرة الأخبار والبرامج السياسية في المحطة مريم البسام إن قوى الأمن أوقفت شخصا وهي تحقق معه.

وأضافت البسام أن التحقيقات أظهرت أن الموقوف من أصحاب السوابق.

وعزت البسام ما تعرضت له المحطة إلى أجواء الشحن الطائفي والسياسي، وقالت لـ"راديو سوا" "لا يمكن أن نلوم الشارع إذا كان السياسي نفسه يقوم بتجييشه وشحنه. يوميا نعمل في قسم الأخبار على تهدئة السياسيين وتهدئة رجال الدين الذين يستغلون المنابر يومي الجمعة أو الأحد لتوجيه خطاب فئوي أو طائفي".

وقالت البسام إن إدارة المحطة قررت عدم استضافة الشيخ الأسير لأنه استغل الشاشة لنشر خطاب يحرك الغرائز الطائفية.
XS
SM
MD
LG