Accessibility links

هدوء حذر بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل


عاد الهدوء إلى الحدود الجنوبية بين قطاع غزة وإسرائيل بعد التصعيد الأخير الذي شهدته المنطقة وأودى بحياة 11 فلسطينياً وإسرائيلي واحد.

وأعلن مصدر فلسطيني الأحد انه تم التوصل لاتفاق جديد لتثبيت التهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية برعاية مصرية بعد الغارة الجوية الأخيرة التي أدت لمقتل ناشط في الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين.

وقال المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه انه " تم إبلاغ الفصائل الفلسطينية باستمرار التهدئة مع إسرائيل من خلال التوصل لاتفاق تهدئة جديد سيبدأ من العاشرة ليلا".

وأوضح المصدر أن "مصر أجرت اتصالات مع إسرائيل والفصائل الفلسطينية لبحث التهدئة بعد الغارة التي استهدفت احد مقاومي كتائب المقاومة الوطنية في وقت سريان التهدئة".

وكان الدكتور خليل أبو ليلى القيادي في حركة حماس قد قال "لراديو سوا" إن المشاورات جارية بين الفصائل الفلسطينية، وأضاف: "المشاورات لم تنقطع ولو للحظة واحدة. نحن أبناء شعب واحد ونواجه نفس المصير وبالتالي هناك مشاورات ومداولات على مدار الساعة بغية اتخاذ أفضل القرارات للحفاظ على سلامة أبناء الشعب الفلسطيني وصد أي عدوان ضدهم".

وقد توعدت إسرائيل بالرد العنيف إزاء إطلاق الصواريخ من القطاع نحو المناطق الإسرائيلية.

وقال شلومو غانور المحلل السياسي الإسرائيلي لـ"راديو سوا" إن إسرائيل لن تسمح بخرق سيادتها، مضيفا: "إسرائيل لم تصعد الأمر بل إسرائيل تدافع عن سكانها وتدافع عن أراضيها. عندما تتعرض إسرائيل إلى هجوم عشوائي كما في اليومين الماضيين فإن على كل دولة أن تدافع عن مواطنيها وتضمن لهم الحماية وهذا ما تقوم به إسرائيل".

من ناحيته أكد داوود شهاب من حركة الجهاد الإسلامي لـ"راديو سوا" إن الفصائل الفلسطينية تلتزم بالتهدئة لكنها على استعداد للذهاب إلى الحرب". وقال: "نحن من جانبنا لن نطلق الصواريخ وسنلتزم بالهدوء ولكن إذا قامت إسرائيل بارتكاب أي حماقة عسكرية ضد أبناء الشعب الفلسطيني فنحن ملزمون بحماية أبناء شعبنا وبالدفاع عن أنفسنا. نؤكد إننا في حالة الدفاع عن النفس في مواجهة العدو الإسرائيلي".

بان كي مون يدعو لضبط النفس

وفي غضون ذلك دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إسرائيل إلى "اكبر قدر من ضبط النفس" ودان إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وقال مارتن نيسيركي المتحدث باسم بان كي مون في بيان إن "الأمين العام تابع بقلق بالغ التصاعد الأخير للعنف في جنوب إسرائيل وغزة".

وأضاف المتحدث أن بان "يدين إطلاق الصواريخ من غزة ما أدى إلى مقتل مدني إسرائيلي ويطلب وقف هذا الأمر تماما"، لافتا إلى أن بان يحض أيضا "إسرائيل على التزام اكبر قدر من ضبط النفس".

من جهته، أسف المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة رون بروسور لعدم صدور "كلمة واحدة" من مجلس الأمن "لإدانة" إطلاق الصواريخ الفلسطينية.

وقال بروسور "اليوم قتل مدني إسرائيلي ونقل آخرون إلى المستشفى بسبب تكثيف إطلاق الصواريخ ولا نلاحظ سوى صمت مجلس الأمن".

XS
SM
MD
LG