Accessibility links

logo-print

الشرطة السودانية تفرق احتجاجا في شرق السودان


الشرطة السودانية في مصادمات سابقة مع متظاهرين، أرشيف

الشرطة السودانية في مصادمات سابقة مع متظاهرين، أرشيف

قال شهود إن الشرطة السودانية استخدمت الغاز المُسيل للدموع لتفريق محتجين مناهضين للحكومة في منطقة فقيرة بشرق البلاد يوم الإثنين مع استمرار اندلاع مظاهرات تؤججها الأزمة الاقتصادية خارج العاصمة الخرطوم.

وانتشرت مظاهرات صغيرة في أنحاء السودان منذ أكثر من أسبوع احتجاجا على خطوات خفض النفقات وتقليل دعم الوقود وإجراءات تقشف أخرى لسد عجز في الميزانية.

وقال شهود إن نحو 200 محتج احتشدوا في بلدة القضارف القريبة من الحدود مع اريتريا يوم الاثنين وهتفوا منددين بغلاء الأسعار ورددوا شعار "الشعب يريد إسقاط النظام."

وخرجت الاحتجاجات الأوسع نطاقا في السودان يوم الجمعة في أحياء بالخرطوم واتسع نطاق المشاركين فيها إلى جانب ناشطين من الطلاب قادوا المظاهرات.

ووصف الرئيس السوداني عمر حسن البشير المظاهرات يوم الأحد بأنها من أفعال مثيري اضطرابات لا يوافق معظم السودانيين على أهدافهم.

ورغم الهدوء النسبي في العاصمة منذ حملة قمع أمنية يوم السبت استمر ناشطون في محاولة استغلال الاستياء من الاقتصاد لبناء حركة أوسع نطاقا لانهاء حكم البشير الممتد منذ 23 عاما.

وقال شاهد عيان إن عددا من الطلاب في كلية الطب بجامعة الخرطوم حاولوا تنظيم مظاهرة في وسط المدينة اليوم لكن الوجود الأمني المكثف حال دون اكتساب الاحتجاج أي قوة دفع.

وقال شهود إن الشرطة استخدمت الهراوات والغاز المسيل للدموع في وقت متأخر يوم الأحد لتفريق احتجاج في منطقة الجريف بشرق الخرطوم بعدما أغلق المتظاهرون طريقا رئيسيا وأحرقوا إطارات ورددوا هتافات تندد بغلاء الأسعار.

وتضرر الاقتصاد السوداني، الذي يعاني بالفعل من سنوات الصراع وعقوبات تجارية أميركية وسوء إدارة، من انفصال جنوب السودان المنتج للنفط قبل عام.

واستحوذت الدولة الوليدة على نحو ثلاثة أرباع الناتج النفطي السوداني والذي كان في السابق المصدر الرئيسي للعملة الأجنبية والصادرات وموارد الدولة في السودان.

وتسبب الانفصال في عجز متصاعد بالموازنة وضعف قيمة الجنيه السوداني وتضخم مرتفع في أسعار الغذاء والبضائع الأخرى التي يتم استيراد الكثير منها.

وكان من المفترض أن يتوصل البلدان لاتفاق يقضي بأن يدفع جنوب السودان رسوما لتصدير نفطه عبر خطوط أنابيب السودان ومنشآت أخرى فيه لكن البلدين فشلا في التوصل لاتفاق.

وأوقف جنوب السودان إنتاجه النفطي في يناير/كانون الثاني بعدما بدأت الخرطوم في مصادرة بعض النفط الخام.

XS
SM
MD
LG