Accessibility links

ازدهار تجارة وتصنيع المسبحات في النجف


محل لبيع المسبحات في النجف

محل لبيع المسبحات في النجف

النجف - محمد جاسم

تنتعش تجارة المسبحات في مدينة النجف التي يقصدها ملايين السياح من زوار العتبات الدينية كل عام.

وتشتهر النجف بانتشار محال بيع المسبحات وورش صناعتها وتلقى تجارة وتصنيع المسبحة رواجا تجاريا كبيرا في النجف نظرا لاستخدام المسبحة في العراق على نطاق واسع اذ تستخدم المسبحة للتدين والذكر والتسبيح والتهدئة النفسية كما تستخدم أحيانا كجزء من مظهر الوقار والوجاهة.

ويقول صاحب اشهر محال بيع المسبحات في النجف في حديث لـ"راديو سوا" إن سوق النجف النجف الكبير يحتوي على الكثير من المنتجات النجفية الخاصة ومنها السبح المصنعة في النجف وذلك بسبب أعداد الزائرين الكبيرة التي تفد إلى مرقد الامام علي (ع) لذا فقد اشتهرت النجف بصناعة المسبحة دونا عن محافظات العراق الاخرى.

ومن أنواع السبح المشتهرة في النجف: العقيق، الكهرب والفيروز والمرجان واليسر والسندلوس والباي زهر والكهرمان وأكثرها رواجا هو اليسر الذي يشتريه زوار المدينة وهو من الأحجار الثمينة ولم يقتصر على حمل المسبحة في اليد وانما هناك المسبحات الجدارية.

تشكل المسبحات المصنعة من الأحجار الكريمة أكثر أنواع المسابح رواجا واثارة للاهتمام في العراق حيث يقول أحد وجهاء النجف حديث لـ"راديو سوا" إن الرجال كانوا يستخدمون المسبحة الكهرب اما الان فالسبحة المتكونة من 101 حبه هي الأكثر استخداما اما الشباب فهم يستخدمون المسبحة الكهرب والسندلوس في حين يفضل النساء المسبحة الطين او المسبحة السوداء التي تستخدمها النساء كبيرات السن.

لقد بالغ العراقيون في حبهم للمسبحة حتى قيل بأنهم من أكثر الشعوب استخداما للمسبحة واقتناءا للانواع النادرة منها .
XS
SM
MD
LG