Accessibility links

logo-print

أوباما يهنئ مرسي بفوزه بانتخابات الرئاسة المصرية


مصريون يحتفلون بفوز محمد مرسي بانتخابات الرئاسة

مصريون يحتفلون بفوز محمد مرسي بانتخابات الرئاسة

أجرى الرئيس باراك أوباما مكالمة هاتفية بكل من الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي هنأه فيها بفوزه بالانتخابات الرئاسية، كما أجرى اتصالا مماثلا بالمرشح الخاسر أحمد شفيق دعاه فيها إلى مواصلة العمل السياسي.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس أوباما أكد خلال الاتصال دعم واشنطن للعملية الديموقراطية في مصر وأنه "يتطلع إلى العمل المشترك مع الرئيس المنتخب مرسي على قاعدة الاحترام المتبادل لتعزيز المصالح المشتركة العديدة بين مصر والولايات المتحدة".

كما أجرى اتصالا بالفريق أحمد شفيق، المرشح الخاسر في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت يومي 16 و17 يونيو/ حزيران، داعيا آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك إلى "مواصلة أداء دور في حياة مصر السياسية عبر دعم العملية الديموقراطية والعمل على توحيد الشعب المصري".

مطالب بأن تستمر مصر في دورها كركيزة للسلام

وجاء في بيان للمتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني: "من الضروري أن تواصل الحكومة الجديدة العمل على استمرار دور مصر كركيزة للسلام والأمن والاستقرار في المنطقة".

وطالب البيان الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي بدعم الوحدة الوطنية "من خلال مد يده إلى جميع الأحزاب والجهات للتشاور معها حول تشكيل حكومة جديدة".

وشدد البيت الأبيض على "أهمية أن تدعم الحكومة الجديدة القيم العالمية وتحترم حقوق جميع المواطنين المصريين ومنهم النساء والأقليات الدينية مثل المسيحيين الأقباط".

بدوره، أشاد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي جون كيري بما اعتبره "لحظة تاريخية" بالنسبة إلى المصريين، معتبرا أن الرئيس الجديد سيواجه تحديات كبيرة.

وقال كيري إن مرسي "التزم خلال لقاءاتنا بحماية الحريات الأساسية وبينها حريات النساء والأقليات وحرية التعبير والحق في الاجتماع"، وقال إنه يدرك "أهمية علاقات مصر ما بعد الثورة مع أميركا وإسرائيل".

وأضاف: "كما في أي بلد آخر، يبقى الحكم على الأفعال وليس الأقوال".

وكانت إسرائيل قد أعربت في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو عن أملها في مواصلة تعاونها مع القاهرة على أساس معاهدة السلام الموقعة بين البلدين في 1979.
XS
SM
MD
LG