Accessibility links

ماذا يقرأ المثقف العراقي؟


عراقيون في سوق الكتب في بغداد

عراقيون في سوق الكتب في بغداد

بغداد-أياد الملاح

تتنوع قراءات المثقف العراقي حسب التحولات السياسية والاجتماعية التي مرت بها البلاد خلال العقود الثلاثة الأخيرة.

فقد قال الكاتب والإعلامي جمال الأسدي إن رفع القيود والرقابة عن الكتاب جعلت المثقف العراقي يتجه لقراءة الكتب ذات الطابع الديني.

فيما وجد كريم محمد، طالب بكلية العلوم السياسية إن المشهد السياسي الحالي انعكس على نوعية الكتاب الذي يقرأه العراقيون.

ويرى الموظف المتقاعد محمود عباس أن رفع الحظر عن استيراد الكتب ذات التوجه اليساري والديني جعلت منها رائجة في سوق الثقافة.

أما كريم حنش، صاحب مكتبة في شارع المتنبي فأشار إلى أن الكتب التي تتحدث عن الديمقراطية والحداثة هي ما يلفت انتباه المثقف اليوم.

وكان للظروف المناخية في صيف بغداد اللاهب مع ازدياد ساعات قطع التيار الكهربائي إثر في ابتعاد أبو عادل عن الكتاب الذي يحن إليه كثيرا.

ويرى مراقبون للشأن الثقافي أن التحولات السياسية التي مر بها العراق بعد سقوط النظام السابق عام 2003 أدت إلى انفتاح سوق الكتاب أمام العديد من المدارس الثقافية والفكرية، الأمر الذي ألقى بضلاله على مزاج القارئ العراقي ونوعية الكتب التي يقتنيها.

XS
SM
MD
LG