Accessibility links

logo-print

الحكومة العراقية تدعو الأحزاب للمشاركة في العملية السياسية


جلسة سابقة للبرلمان العراقي

جلسة سابقة للبرلمان العراقي

جددت الحكومة العراقية دعوتها إلى القوى السياسية لنبذ خلافاتها والمشاركة في العملية السياسية، وذلك على خلفية الصراع القائم بين عدد من الأحزاب السياسية، وسط اندلاع أعمال مسلحة أدت إلى مقتل المئات من العراقيين منذ انسحاب القوات الأميركية.

ودعا المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ القوى السياسية العراقية إلى نبذ الخلافات والمشاركة في عملية بناء العراق.

وقال الدباغ في تصريح لـ "راديو سوا" إنه "على الجميع أن يتحملوا المسؤولية كاملة. لابد للجميع أن يقدم مساهمة فاعلة في بناء هذا البلد وفي تحمل مسؤولياتهم".

وأضاف المتحدث أن "بناء العراق لا تختص بكتلة معينة أو فئة معينة"، في إشارة إلى تأكيد دعوته لمختلف القوى السياسية التي تمثل المشهد العراقي.

ومن جانبه أكد صالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي وجود قلق دولي حقيقي على مستقبل الديمقراطية في بلاده.

وقال المطلك في تصريح لـ "راديو سوا" إن "المجتمع الدولي بدأ يشعر بالقلق على مستقبل الديمقراطية في العراق".

وأضاف القيادي في القائمة العراقية أن "ما يجري في العراق أصبح مفهوما لدى الولايات المتحدة الأميركية ولدى المجتمع الدولي. إنه ليس فقط إقصاء لبعض الكتل السياسية وإنما إقصاء للديمقراطية"، مشيرا إلى أن "هناك بالتأكيد قلق لدى كل سياسي ولدى كل من يهمه شأن العراق.

حراك غير معلن


في هذه الاثناء قالت صحيفة الصباح العراقية شبه الرسمية في عددها الصادر اليوم إن حراكا غير معلن بدأ بين الفرقاء السياسيين لتقريب وجهات النظر والتوصل الى تسوية تمهيدا لانهاء الازمة السياسية التي تعيشها البلاد منذ شهور.

إلا ان تكتل العراقية وتيار الاحرار الممثل للتيار الصدري والتحالف الكردستاني نفى وجود اي تفاهمات على انهاء الازمة السياسية دون اقالة رئيس الحكومة نوري المالكي بعد استجوابه في مجلس النواب.

وفي مقابلة مع "راديو سوا"، قال ظافر العاني القيادي في ائتلاف العراقية في هذا الشأن :
"بالنسبة للعراقية تعتقد بان أوان التسويات قد انتهى وبان موضوع استجواب السيد رئيس الوزراء ماض الى نهايته وهناك لجان انهت اعمالها لاعداد الملفات التي تتعلق بالاستجواب والعراقية تقدر بان هذا الاستجواب سينتهي خلال فترة اقل من شهر بما فيه سحب الثقة."

اصرار على تغيير الحكومة


وتؤكد فيان الهاكاري عضو مجلس النواب العراقي عن التحالف الكردستاني ان الاكراد مصرون على وجوب تغيير الحكومة ورئيسها نوري المالكي ، وتضيف لـ"راديو سوا":

" بالنسبة للاتحاد الكردستاني ما زلنا عند موقفنا انه يجب ان يكون هناك تغيير لهذه الحكومة فنحن لسنا ضد شخص معين ولكن ضد المنهجية التي اتبعتها الحكومة في اقصاء الشركات الحقيقيين للعملية السياسية."

من جانبه يقول حاكم الزاملي النائب عن كتلة الاحرار ، ان كتلته الممثلة للتيار الصدري لن تتراجع عن طلب حجب الثقة عن الحكومة ، الا انها ، لن تغلق باب الحوار.
XS
SM
MD
LG