Accessibility links

الفصائل وإسرائيل تتبادل الاتهام بخرق الهدنة بعد مقتل ثلاثة فلسطينيين


أفادت الأنباء بأن إسرائيل واصلت غاراتها على قطاع غزة الاثنين فيما استمر سقوط القذائف على جنوب إسرائيل وسط اتهامات متبادلة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية بخرق الهدنة.

ويقول أحمد عودة مراسل "راديو سوا" في غزة أن الفصائل الفلسطينية وإسرائيل تبادلت الاتهامات حول المسؤولية عن خرق الهدنة التي تمت الأحد بوساطة مصرية بين قطاع غزة وإسرائيل.

وحملت الفصائل الفلسطينية إسرائيل المسؤولية عن انتهاك التهدئة بعد قيام الجيش الإسرائيلي بشن غارتين على القطاع مما أدى إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين.

الفصائل تؤكد التزامها بالهدنة

وقال طلال أبو ظريفة القيادي في الجبهة الديموقراطية لـ"راديو سوا" إن الفصائل المسلحة التزمت ولكن الجانب الإسرائيلي استهدف مجموعة لكتائب المقاومة الوطنية وفجر اليوم استهدف مجموعة أخرى مما أدى إلى ارتفاع عدد الشهداء بعد التهدئة إلى ثلاثة قتلى وحوالي 10 جرحى.

ودعا أبو ظريفة الوسيط المصري والمجتمع الدولي إلى وضع خطوات من شأنها وضع حد للانتهاكات الإسرائيلية للتهدئة. وإسرائيل تتهم الفصائل إلا أن الجيش الإسرائيلي اتهم بدوره الفصائل المسلحة في غزة بمواصلة إطلاق الصواريخ وسقوط ست قذائف اليوم على اشكول والنقب جنوب إسرائيل فيما لا يزال الطيران الإسرائيلي يواصل تحليقه المكثف في أجواء القطاع.

سفير مصر يتحدث عن إعلان التهدئة

وكان سفير مصر لدى السلطة الفلسطينية ياسر عثمان قد قال إن جهود بلاده لإعلان التهدئة نجحت في ضمان عدم تكرار عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة.

وأضاف أن التطورات الأخيرة في المنطقة أدت إلى تغيير الكثير من قواعد اللعبة وموازين القوى .

من جانب آخر أكد مراقبون إسرائيليون أهمية دور مصر في التهدئة وذلك على اثر التوتر بين إسرائيل والفصائل في القطاع.

وحين ذاك قال مراسل خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس إن الجيش الإسرائيلي قرر إعادة فتح معبر كرم أبو سالم بين إسرائيل وقطاع غزة الاثنين لنقل البضائع من والى القطاع.

وكان هذا المعبر أغلق في الأيام الماضية في ضوء إطلاق الصواريخ والقذائف على المدن الإسرائيلية.

وقد جاء هذا القرار في ضوء التهدئة التي بدأت تسود جنوب إسرائيل بعد أيام من إطلاق الصواريخ والرد العسكري الإسرائيلي مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 فلسطينيين وإسرائيلي واحد .

من جانب آخر قالت مصادر إسرائيلية إن هناك جهودا دولية تقودها مصر بهدف تهدئة الوضع بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

وهذا ما أكده وزير الجبهة الداخلية الإسرائيلية بقوله انه بالنسبة لإسرائيل فان هذه الجولة من العنف قد انتهت.

وقال إن إسرائيل ستضرب كل من يضربها وهذا ما أثبتته الأيام الأخيرة.

ورغم هذه الجهود فان الحياة لم تعد إلى طبيعتها الاثنين في المدن الجنوبية بإسرائيل حيث تقرر إبقاء المدارس مغلقة بمحاذاة قطاع غزة.

ويذكر أن روبرت سيرّي مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط أعلن أن على إسرائيل ان تتعامل بجدية إزاء اندلاع موجة عنف في الضفة الغربية مطالباً تل أبيب بالإصغاء إلى المطالب الفلسطينية ومحاولة اتخاذ ما يلزم لإعادة طرفي عملية السلام إلى طاولة الحوار.

XS
SM
MD
LG