Accessibility links

logo-print

الجامعة العربية تنتظر رد سوريا على خطتها والناتو يستبعد فرض حظر جوي


قال الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية إن الخطة العربية لحل الأزمة في سوريا تتضمن سحب الآليات العسكرية من الشارع ووقف العنف فورا وبدء حوار بين النظام ومكونات المعارضة في القاهرة.

من جانب آخر استبعد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسين فرض منطقة حظر جوي فوق سوريا أسوة بما كان قد حدث مع ليبيا في السابق.

وأوضح العربي في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية إن الخطة التي قدمت للوفد السوري مساء الأحد في الدوحة ويفترض أن ترد دمشق عليها الاثنين تنص على "سحب الآليات العسكرية ووقف العنف فورا حتى نعطي مصداقية ورسالة تطمين للشارع السوري".

وأضاف أن "الخطة تنص أيضا على بدء عمليات الحوار مع كل مكونات المعارضة في القاهرة".

المعلم يلتقي امير قطر

إلى ذلك، أكد مصدر مقرب من الوفد السوري أن وزير الخارجية وليد المعلم توجه إلى الديوان الأميري للقاء أمير قطر البلاد الشيخ حمد بن خليفة أل ثاني.

ولم يتضح كيف سترد دمشق على الخطة العربية. لكن مصدرا دبلوماسيا عربيا في الدوحة قال إن هناك "جوا من التفاؤل الحذر" بالنسبة للرد المتوقع من سوريا.

كان رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم أل ثاني قد حذر ليل الأحد الاثنين في ختام اجتماع اللجنة الوزارية العربية حول الملف السوري الرئيس السوري بشار الأسد ضمنا مما وصفه بـ "اللف والدوران" داعيا إلى خطوات ملموسة بسرعة في سوريا لتجنب "عاصفة كبيرة" في المنطقة.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد حذر قبل اجتماع الدوحة من أن أي تدخل غربي ضد دمشق سيؤدي إلى "زلزال" من شأنه أن "يحرق المنطقة بأسرها".

الوضع الميداني

في غضون ذلك ، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مدنيا قتل الاثنين في حمص أثناء تظاهرة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المرصد فى بيان له إن "شابا في التاسعة والعشرين من عمره استشهد هذا الصباح برصاص قناص في حي بابا عمر في حمص الواقعة بوسط سوريا. "

وفي مدينة درعا جنوب البلاد أطلقت قوات الأمن الرصاص الحي على تظاهرة بجامعة المدينة تدعو للحرية.

وطوقت قوات الأمن الطلاب واعتقلت بعضهم حسبما علم المرصد ولجان التنسيق المحلية التي ترعى التظاهرات.

في الوقت نفسه قال ناشطون سوريون إن 11 شخصا قتلوا الأحد بنيران الأمن السوري في مناطق مختلفة منها حمص ودرعا وريف حماة ومعرة النعمان.

دستور جديد

يأتي ذلك فيما بدأت الاثنين لجنة إعداد مشروع دستور جديد لسوريا اجتماعها الأول على أن تنهي عملها منتصف شهر فبراير/شباط من العام المقبل.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد اصدر منتصف الشهر الجاري قراراً بتشكيل اللجنة في محاولة لامتصاص الضغوط الدولية المطالبة بالإصلاحات في سوريا، فيما تقول المعارضة أن هذه الخطوة لن تؤثر على ما يجري في سوريا ما لم تتخل دمشق عن الحل الأمني لإنهاء الأزمة في البلاد.

وكان إقرار دستور جديد بين المطالب الرئيسية للمعارضة في بداية الحركة الاحتجاجية التي انطلقت في 15 مارس/ آذار غير أن المعارضين باتوا يطالبون الآن برحيل الرئيس السوري الذي يقمع نظامه حركة الاحتجاجات الشعبية بقسوة.

هيئة للدفاع عن الثورة

في هذه الأثناء قال عبد الحليم خدام، النائب السابق للرئيس السوري إنه يعتزم تشكيل هيئة وطنية لدعم الثورة السورية، مشيرا إلى أنه سيتم الإعلان عنها خلال مؤتمر للمعارضة السورية في الخارج يعقد يوم السبت المقبل بالعاصمة الفرنسية باريس.

وأضاف خدام لراديو سوا " لن ندخل في لعبة المجالس الوطنية لذا نعمل على تشكيل هيئة وطنية تضم مجموعة من السوريين أصحاب التاريخ الوطني والكفاءة العالية .مهمة هذا الهيئة هو دعم الثورة ومساعدتها وليس اتخاذ القرارات نيابة عن الشعب السوري أو الثورة في سوريا."

ونفى خدام أن يكون تأسيس الهيئة قد جاء تحت رعاية فرنسية مضيفاً أن الاحتجاجات في سوريا دفعته إلى العودة من جديد إلى الساحة السياسية بقوة.

لكنه أشار إلى أنه بعد تشكيل الهيئة سيتم الاتصال بكل أعضاء المجتمع الدولي للحصول على الدعم المنشود للثورة السورية.

XS
SM
MD
LG