Accessibility links

logo-print

الرئيسان الفنزويلي والإيراني يتعهدان بمقاومة كل ضغط على شعبيهما


الرئيسان تشافيز واحمدي نجاد في قصر ميرافلوريس في كراكاس

الرئيسان تشافيز واحمدي نجاد في قصر ميرافلوريس في كراكاس

تعهد الرئيسان الفنزويلي هوغو تشافيز ونظيره الإيراني محمود احمدي نجاد في كراكاس بان يقاوما سويا كل ضغط على شعبيهما.

ووصل احمدي نجاد إلى العاصمة الفنزويلية بعد مشاركته في مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ريو 20 الذي عقد في البرازيل، في إطار جولة قادته أيضا إلى بوليفيا الحليف الآخر في المنطقة حيث وقع اتفاقا حول مكافحة المخدرات.

وفي حين وجهت مجموعة 5+1 الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا دعوة إلى إيران لخفض كبير في قدرتها على تخصيب اليورانيوم، شدد احمدي نجاد على أن ذلك حق "مطلق" لبلاده مشددا على أن برنامجه النووي يقتصر على أهداف سلمية.


اتفاقات بقيمة 5 مليارات دولار


وقد زار تشافيز، طهران 13 مرة منذ أن تولى السلطة في 1999، وابرم البلدان اتفاقات بلغت قيمتها خمسة مليارات دولار، واتفاقيات لانجاز مصانع اسمنت وأقمار صناعية وأغذية وجرارات ودراجات وغيرها، في الأراضي الفنزويلية.

وعرض الرئيس الفنزويلي الذي يتطلع إلى الفوز بولاية ثالثة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، الأسبوع الماضي أول طائرة بدون طيران صنعت في فنزويلا لأغراض عسكرية ومدنية بمساعدة بلدان مثل إيران والصين.

وردت الولايات المتحدة بأنها تبدي يقظة أمام هذا الانجاز.

وتحدث الرئيسان خلال جلسة العمل عن الاتفاقات المبرمة بين البلدين ومنها بناء المنازل في إطار "البرنامج الكبير للمنزل الفنزويلي" وهو مشروع لبناء منازل مدعومة الأسعار لتدارك نقص 2,7 مليون منزل في فنزويلا.

وشكر تشافيز دعم إيران على بناء 14 ألف منزل.
XS
SM
MD
LG