Accessibility links

logo-print

قتيلان و20 جريحا في قصف جوي إسرائيلي على غزة


النيران تشتعل في مجمع السرايا الأمني عقب الغارة الإسرائيلية

النيران تشتعل في مجمع السرايا الأمني عقب الغارة الإسرائيلية

أفادت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيين اثنين قد قتلا وأصيب أكثر من 20 آخرين بجروح في قصف جوي إسرائيلي على قطاع غزة يوم الجمعة.

وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس المقالة إن فلسطينيين اثنين هما باسل أحمد وهمام أبو قادوس قد قتلا وأصيب آخران بجروح، أحدهما إصابته خطيرة، في غارة جوية إسرائيلية الجمعة على شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة قرب الحدود مع إسرائيل .

وأكدت ناطقة عسكرية إسرائيلية تنفيذ غارة على غزة بدون إعطاء توضيحات أخرى.

وقالت إن مقاتلات حربية إسرائيلية شنت غارة جديدة على دراجة نارية في منطقة التوام شمال غرب قطاع غزة أسفرت عن وقوع "ثلاث إصابات حالتها بين متوسطة وخطيرة".

بدوره أكد الجيش الإسرائيلي الغارة في بيان قال فيه إن "سلاح الجو استهدف خلية إرهابية في شمال قطاع غزة وذلك على الفور بعد قيامها بإطلاق صاروخ سقط في محيط مدينة أشكول".

وقال البيان إن "الجيش الإسرائيلي لن يتهاون مع أي محاولة من قبل الجماعات الإرهابية لاستهداف المدنيين الإسرائيليين وجنود جيش الدفاع الإسرائيلي، وسيواصل عملياته ضد هؤلاء الذين يستخدمون الإرهاب ضد دولة إسرائيل"، حسبما جاء في البيان.

وحمل البيان حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، مسؤولية ذلك مشددا على أن "منظمة حماس الإرهابية هي المسؤول الوحيد عن أي نشاط إرهابي يحدث من قطاع غزة".

استئناف الغارات

وفي الساعات الأولى لفجر السبت، جددت المقاتلات الحربية الإسرائيلية غاراتها على قطاع غزة ما أسفر عن "إصابة 19 مواطنا بجروح حالتهم بين المتوسطة والطفيفة"، بحسب المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس المقالة.

وأوضح أشرف القدرة أن "عشرة مواطنين أصيبوا في غارة صهيونية شمال القطاع، كما أصيب ثمانية آخرون في غارة أخرى على مجمع السرايا وسط مدينة غزة، إضافة إلى إصابة مواطن في غارة ثالثة وسط قطاع غزة".

وذكر أحد الشهود في شمال قطاع غزة أن الطائرات الحربية الإسرائيلية أطلقت صاروخا واحدا على الأقل على موقع تدريب تابع لكتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، ما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات.

وقال شهود إن المقاتلات الإسرائيلية قصفت موقعا آخر يتبع لكتائب القسام في مدينة دير البلح ما أسفر عن وقوع إصابة واحدة.

يذكر أن مجمع السرايا الأمني كان قد تم تدميره خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة بين نهاية 2008 ومطلع 2009، ويقع في حي الرمال المكتظ وسط المدينة.

وتأتي هذه الغارات بعدما أعلن الجيش الإسرائيلي أن صاروخين أطلقا الجمعة على إسرائيل بدون أن يتسببا بإصابات أو أضرار.

وكان 12 صاروخا قد تم إطلاقهم من قطاع غزة يوم الخميس وسقطوا في الأراضي الإسرائيلية، وذلك في إطار موجة من الفعل ورد الفعل بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

ومنذ مطلع الأسبوع أطلق من قطاع غزة على جنوب إسرائيل أكثر من 140 صاروخا أسفرت عن أربعة جرحى وأضرار مادية.

وكانت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، قد أعلنت مساء الأربعاء التزامها مع الفصائل الفلسطينية بالتهدئة مجددا مع إسرائيل استجابة لجهود الوساطة المصرية، وذلك بعد موجة تصعيد سقط فيها عشرة قتلى فلسطينيين على الأقل في قطاع غزة منذ الاثنين الفائت.

XS
SM
MD
LG