Accessibility links

مقتل 26 من العناصر الموالية للنظام السوري في حلب


عناصر من الشبيحة اعتقلهم الجيش السوري الحر

عناصر من الشبيحة اعتقلهم الجيش السوري الحر

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 26 شخصا من الموالين للنظام السوري قتلوا الجمعة في كمين بريف حلب الغربي، نسبه الإعلام الرسمي السوري إلى "مجموعات إرهابية مسلحة".

وأكد عبد الرحمن في حديث لـ "راديو سوا" أن القتلى من العناصر الذين يوصفون بالشبيحة، مؤكدا تعرّضهم لكمين في ريف حلب الغربي.

وأوضح "هناك معلومات وشريط فيديو نشر عبر وسائل الإعلام عن مقتل ما لا يقل عن 26 من الموالين للنظام في ريف حلب الغربي الذي يشهد قصفا من قبل القوات النظامية السورية وإطلاق رصاص في محاولة للسيطرة على هذا الريف الثائر على النظام، وحسب أقوال الذين شاركوا بالعملية، فإن هؤلاء قتلوا صباحا وهم من الجماعات المسلحة الموالية للنظام الذين يطلق عليهم الشبيحة".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "26 شخصا من الموالين للنظام وغالبيتهم من المدنيين، قتلوا بالرصاص في كمين نصب لهم أثناء مرورهم بسياراتهم في منطقة في ريف حلب الغربي"، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

في المقابل، ذكرت مصادر سورية رسمية اليوم الجمعة أن من أسمتهم "المجموعات الإرهابية المسلحة" اختطفت عددا من المواطنين وارتكبت مجزرة بحقهم في دارة عزة بريف حلب ومثلّت بجثثهم.

ونسبت وكالة الأنباء السورية سانا إلى تلك المصادر قولها إن عدد المواطنين المختطفين الذين نُفذت بهم المجزرة تجاوز الـ25، فيما لا يزال مصير مختطفين آخرين مجهولا.

القوات السورية تقتل 10 في حلب

على صعيد متصل، قال نشطاء من المعارضة السورية إن قوات الجيش السوري فتحت نيران المدافع الثقيلة على حشد من المتظاهرين في مدينة حلب الجمعة، مما أدى إلى مقتل 10 أشخاص على الأقل.

وأفاد عدد من النشطاء رويترز بأن آلاف المتظاهرين المناوئين لحكم الرئيس بشار الأسد كانوا في مسيرة باتجاه ساحة سعد الله الجابري بوسط حلب عندما فتحت أربع عربات مدرعة النار عليهم.

وتتبادل الحكومة والمعارضة الاتهامات، حيث تصف الحكومة المعارضة المسلحة "بالجماعات الإرهابية المسلحة" المدعومة من الخارج، بينما يتهم المعارضون السلطات بارتكاب أعمال عنف ضد المتظاهرين، متعهدين بحمايتهم عقب اندلاع الاحتجاجات المناوئة للنظام منذ مارس/آذار 2011.
XS
SM
MD
LG