Accessibility links

logo-print

العربي يتوقع آليات عملية لحل الأزمة السورية عقب اجتماع جنيف


العربي وأنان خلال اجتماع سابق حول سورية في جنيف

العربي وأنان خلال اجتماع سابق حول سورية في جنيف

توقع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الخميس أن يتمخض اجتماع القوى الخمس الكبرى في جنيف المزمع عقده في وقت لاحق من هذا الشهر، إلى "آليات عملية لا كلمات" لحل الأزمة في سورية.

ووصف العربي الاجتماع المتوقع عقده نهاية الشهر الحالي بـ"المختلف" عما سبق.

وأضاف العربي أن لجنة الاتصال تشمل الدول الخمس الكبرى، التي لم يحدث أن اجتمعت حول هذا الموضوع من قبل، كما تمت اجتماعات الأصدقاء بدون مشاركة دولتين من الدول الكبرى، "وهذه نقطة في غاية الأهمية، وهي المفتاح".

وقال إن الموقف في سورية "مأساوي" ويقتضي توافقاً دولياً: "ما يحدث في سورية مأساة، لكن أسبابها داخلية. وأعرف أن الحكومة السورية تقول إن هناك تدخلات خارجية لا علم لي بتفاصيلها، ولمعالجة هذا الموضوع لا بد أن يكون هناك توافق دولي".

وأكد العربي أن المعارضة السورية توصلت لإجماع يؤهلها للمشاركة في الاجتماع بشكل فعال.

وأشار إلى أن المعارضة نجحت في توحيد صفوفها وكلفت 16 شخصا يمثلون لجنة تمهيدية تضم جميع الأطياف، اجتمع معهم صباح "الخميس" واجتماعاتهم مستمرة بهدف عقد اجتماع موسع لجميع أطياف المعارضة يومي الثاني والثالث من الشهر المقبل".

مون وأنان لا يحبذان تسليح المعارضة

على صعيد متصل، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نيسيركي في مؤتمر صحافي عقده الخميس في نيويورك، إن المبعوث الدولي والعربي إلى سورية كوفي أنان والأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون أعلنا بشكل متكرر أن المضي قدما في عملية تزويد الداخل السوري بالسلاح أمر غير مستحب.

وأضاف: "خطة السلام ذات النقاط الست هي الخطة، وهناك حاجة لتنفيذها بالكامل، الأمر الذي لم يحصل بوضوح في الوقت الحالي، لكن المجتمع الدولي يصرّ على تنفيذ الخطة، لذلك فإن ما نحن عليه الآن هو أمر لا نحبذه، ولكن هذه هي الخطة التي يدفع المجتمع الدولي باتجاه تنفيذها".

وحول الاجتماع الدولي الذي سيعقد في جنيف نهاية الشهر الحالي للبحث في الأزمة السورية، قال نيسيركي للصحافيين: "أحمد فوزي المتحدث باسم أنان قد أشار إلى هذا الأمر، وبإمكاني أن أكرر أنه كانت هناك مناقشات لبعض الوقت، ومكتب المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا يشارك في هذه النقاشات مع عدد من أعضاء الدول النافذة وآخرين حول طبيعة هذا الاجتماع الدولي، أما بالنسبة للأمور المتعلقة بالتفاصيل، فكلها عناوين يجري البحث فيها الآن".

وقد أعرب كل من بان كي مون وكوفي أنان عن أملهما في مشاركة إيران في اجتماع دولي مخصص لبحث الأزمة السورية، إلا أن الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية تعارض ذلك.
XS
SM
MD
LG