Accessibility links

logo-print

حبس مدون مصري بارز بتهمة التحريض على القتل


قررت النيابة العسكرية الأحد حبس الناشط علاء عبد الفتاح 15 يوما على ذمة التحقيقات في أحداث ماسبيرو التي وقعت أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون يوم التاسع من أكتوبر /تشرين الأول الماضي وراح ضحيتها 24 قتيلا.

كانت النيابة قد وجهت لعلاء عبد الفتاح تهم "التحريض والتخريب" وتكدير السلم والأمن العام. وقال مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان جمال عيد إن علاء رفض أي تحقيق معه من قبل النيابة العسكرية باعتبار أن الجيش نفسه الذي تتبعه هذه النيابة متهم بالتورط في هذه الأحداث، فقررت النيابة حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات".

واعتبر عيد أن "هناك حملة لاصطياد النشطاء"، مشيرا إلى انه "تم التحقيق السبت أمام النيابة العسكرية مع الناشط في حركة 6 أبريل محمد عادل في اتهامات مماثلة ولكن تم إخلاء سبيله بعد أن اثبت عادل، الذي يؤدي خدمته العسكرية في الجيش، انه كان داخل كتيبته عندما وقعت المواجهات بين الجيش والمتظاهرين الأقباط" في التاسع من أكتوبر /تشرين الأول الماضي.

وبعد أن قررت حبس علاء عبد الفتاح 15 يوما احتياطيا، بدأت النيابة العسكرية التحقيق مع المدون بهاء صابر في اتهامات بالتحريض كذلك خلال الأحداث نفسها لكن تم إخلاء سبيله فيما بعد.

ويعد علاء عبد الفتاح من أبرز المدونين المصريين الذين نشطوا على شبكة تويتر ويشارك بشكل منتظم في كل الأنشطة المعارضة لاستمرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة في الإمساك بالسلطة في البلاد خلال الفترة الانتقالية.

XS
SM
MD
LG