Accessibility links

logo-print

مجازر جديدة في سورية تخلّف أكثر من 170 قتيلا


مواطنون يسعفون جريحا في حمص

مواطنون يسعفون جريحا في حمص

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء الخميس ارتفاع حصيلة القتلى في أرجاء البلاد إلى أكثر من 170 شخصاً معظمهم من المدنيين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في مقابلة مع "راديو سوا":

"سقط أكثر من 170 مواطنا سوريا اليوم في حصيلة دامية ومخيفة جدا تدل على أننا نسير في الأيام المقبلة نحو مخاطر لا أحد يعلم ماهيتها، في ظل صمت المجتمع الدولي على ما يجري في سورية. فقد حذرنا سابقا وقلنا إن الأمور في سورية تسير نحو مستقبل دموي، لكن لم يتحرك المجتمع الدولي واستمر في الجلوس على مقاعد المشاهدين وعلى الشعب السوري وهو يقتل، ونخشى الآن أن يستمر في هذا الصمت إلى أن يسقط عشرات الآلاف من الضحايا".

وكانت لجان التنسيق المحلية في سورية قد قدرت عدد القتلى الخميس بنحو 115، معظمهم في حمص ودرعا ومنطقة دوما في ريف دمشق، ، في حين قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حصيلة أعمال العنف والمواجهات ارتفعت إلى نحو 120 قتيلا معظمهم من المدنيين.

وحول الدوافع التي أدّت إلى تصاعد وتيرة العنف، قال المتحدث باسم لجان التنسيق عمر إدلبي لـ"راديو سوا": "حصيلة اليوم تؤكد أن كل ما يمكن الحديث عنه من مبادرات سياسية ومحاولات لاحتواء جرائم النظام والانتقال إلى عملية سياسية سلمية برعاية دولية فيما يسمى بعملية مجموعة الاتصال، هو كلام عبث بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، اليوم مجموعة مجازر ارتكبت في الأراضي السورية، وكنا نتحدث عن مجزرة كل شهر وعن عدد من الشهداء يسقطون بين فترة وأخرى في منطقة واحدة، الآن نتحدث عن مجازر متكررة يوميا، حيث سقط اليوم (الخميس) أكثر من 100 شهيد في عموم سورية، كما بات معروفا بمجزرة دوما وحي انخل وفي حي دير بعلبا في حمص وفي مناطق أخرى مثل إدلب. للأسف بات الكلام عن المجازر أمرا معتادا على ألسنتنا وكأنها حالات حوادث يومية عادية".

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن بين القتلى 36 مدنيا و43 جنديا وخمسة من المقاتلين والعسكريين المنشقين وخمسة أشخاص لم تعرف هوياتهم، استنادا إلى شهادات ناشطين في مناطق المواجهات.

فشل محاولات إجلاء مدنيين من حمص

وأعلنت منظمة الهلال الأحمر السوري أن المحاولة الثانية التي قامت بها مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لإجلاء المدنيين من حمص باءت بالفشل بعد ظهر الخميس، مؤكدة أنها ستتابع جهودها في هذا الشأن غدا الجمعة.

وكانت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوري رباب الرفاعي قد أفادت بأن فريقا من الهلال الأحمر والصليب الأحمر حاول صباح االخميس الدخول إلى حي الحميدية في حمص للبدء بعملية الإجلاء، لكنه اضطر إلى العودة بعد أن سمع صوت إطلاق نار وحاول إعادة الاتصال مع المعنيين، دون جدوى.

مذبحة في درعا

وفي تطور آخر، يقول عضو المركز الإعلامي السوري هادي الحوراني إن محافظة درعا شهدت الخميس مجزرة أوقعت عددا كبيرا من القتلى والجرحى.

وأوضح: "في درعا حدثت مذبحة اليوم بمدينة أنخل، واستشهد 19 شخصا منهم 14 بإعدام ميداني وخمسة برصاص قناصة. وجاءت العملية ردا على انشقاق صار في قاعدة قرب أنخل، حيث قصفت المدينة بالمدفعية دون سابق إنذار، ولم يدر الأهالي بانشقاق العساكر، إلا أن الجيش الحر كان على علم بالأمر".

روسيا ضد رحيل الأسد

سياسيا، جدد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف موقف بلاده من الأزمة السورية، قائلا إن أيةَ خطة سلام تتضمن فكرة رحيل الرئيس بشار الأسد لحل الأزمة غير قابلة للتطبيق.

وأوضح لافروف لإذاعة صدى موسكو الخميس أن خطةً تتضمن وجوب رحيل الرئيس الأسد عن السلطة قبل حصول أي شيء من حيث وقف أعمال العنف وبدء عملية سياسية، هي خطة غير قابلة للتطبيق ولأن الأسد لن يرحل.

وتعليقا على الموقف الروسي، نفى أستاذ العلاقات الدولية في جامعة موسكو فياتشيسلاف ماتوزوف إجراء أية محادثات روسية غير معلنة مع عدد من المسؤولين لإيجاد مخرج للرئيس الأسد، وأن زيارة المسؤولين السوريين لموسكو لا علاقة لها بذلك.

عرض محتمل لتنحي الأسد

وذكرت صحيفة غارديان البريطانية أن بريطانيا والولايات المتحدة ناقشتا عرضا يمكن تقديمه للرئيس السوري بشار الأسد، يمنحه الحصانة من الملاحقة القضائية إذا ما تنحى في إطار اتفاق عملية انتقال سياسي للسلطة.

وأشارت غارديان إلى أن مناقشة هذه المبادرة المحتملة، جاءت بعد تلقي الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تشجيعا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في محادثات جرت في قمة مجموعة الـ20 التي اختتمت أعمالها أمس الأربعاء بمدينة لوس كابوس في المكسيك.
XS
SM
MD
LG