Accessibility links

يوم الأب ... مناسبة غابت عن ذاكرة العراقيين


بغداد-عمر حمادي

يوافق اليوم الخميس مناسبة لم يتذكرها معظم العراقيين، ألا وهي عيد الأب.

حيث لم تصل بهجة الاحتفال بيوم الأب إلى العاصمة بغداد، الذي تفاجئ عدد من الآباء تحدث إليهم "راديو سوا" بتخصيص يوم يسلط الضوء على دورهم في بناء الأسرة والمجتمع.

وبدا السؤال عن الاحتفال بيوم الأب غريبا، وكانت الحيرة بادية على وجوه بعضهم. وقال مواطن إنها المرة الأولى التي يسمع فيها بوجود يوم له. فيما كانت نبرة من الحزن طاغية على صوت آخر تذكر والده الذي وافته المنية العام الماضي.

وتختلف أيام الاحتفالات بعيد الأب حول العالم، إلا أن بلدانا كسوريا ولبنان ودول أخرى اختارت الحادي والعشرين من حزيران/يونيو موعدا للاحتفال به منذ عام 2009، فيما يحتفل الأميركيون بعيد الأب في السبع عشر من حزيران/ يونيو.
لعيد الأم منزلة كبيرة في نفوس العراقيين، لكن الأب وعلى ما يبدو لم يضرب لعيده موعدا وسط زحمة الأعياد السنوية بعد.

وكانت وزارة الدولة لشؤون المرأة قد هنأت في بيان لها الخميس الآباء العراقيين بمناسبة يوم الأب ، ودعت الآباء إلى تأمين الحقوق الإنسانية لأفراد أسرهم وفق القيم والمبادئ التربوية الصحيحة.

وأشادت الوزارة بمواقف الآباء وصبرهم وحرصهم على أسرهم رغم الظروف القاسية التي مرت بها البلاد، وشددت على أهمية التعامل وفق ما تفرضه الأديان السماوية في الرفق بالزوجات والبنات وعدم ممارسة العنف ضدهن.

وأعربت الوزارة عن أملها بأن يتعامل الآباء مع الأطفال بشكل متساو وعدم التفريق بين البنات والأولاد لما قد يتركه ذلك من تأثيرات سلبية على تنشئة البنات ودورهن في المجتمع.
XS
SM
MD
LG