Accessibility links

مؤسسة أميركية تؤكد استمرار إيران في تطهير موقع بارشين العسكري


 صحافية داخل موقع نووي إيراني، أرشيف

صحافية داخل موقع نووي إيراني، أرشيف

نشر معهد أمني أميركي صورة جديدة ملتقطة بالأقمار الصناعية قال إنها تظهر فيما يبدو مزيدا من الأنشطة منها إزالة تربة لتطهير موقع عسكري إيراني تريد الوكالة الدولية للطاقة الذرية تفتيشه.

ونشر المعهد على موقعه الالكتروني صورة قال إنها التقطت في السابع من يونيو/حزيران الجاري وتظهر ما يبدو أنه مزيد من أنشطة التطهير في مجمع بارشين حيث يشتبه أن ايران أجرت تجارب على مواد شديدة الانفجار.

وأضاف المعهد الذي يتابع البرنامج النووي الإيراني عن كثب "أن الصورة تظهر آثار معدات ثقيلة وإزالة للتربة في أنحاء الموقع."

وموقع بارشين الذي تقول إيران إنه مجمع عسكري تقليدي محور مزاعم غربية بأن إيران أجرت تجارب، ربما منذ عشر سنوات، يمكن أن تساعد في تطوير قنابل نووية الأمر الذي تنفيه طهران.

وجاء نشر الصورة من جانب معهد العلوم والأمن الدولي الأميركي بعد فشل إيران والدول الست الكبرى في إحراز تقدم في الخلاف النووي الممتد منذ عشر سنوات خلال محادثات عقدت على مدى يومين في موسكو.

وترفض إيران حتى الآن السماح لوكالة الطاقة الذرية بزيارة موقع بارشين في إطار تحقيقات الوكالة المتعثرة منذ فترة طويلة بشأن أبحاث يشتبه في قيام إيران بها بهدف إنتاج قنبلة نووية.

ويعتقد دبلوماسيون غربيون أن ايران ربما تحاول تطهير الموقع من أي أدلة تدينها قبل أن تسمح لمفتشي الوكالة بزيارته.

ونفت إيران هذه المزاعم لكن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو صرح في وقت سابق من الشهر الحالي بأن صورا التقطتها الأقمار الصناعية تشير إلى هدم مبان وإزالة تربة في بارشين الواقعة على بعد نحو 30 كيلومترا جنوب شرقي طهران.

وقال مبعوث غربي يوم الأربعاء إن "هناك مخاوف حقيقية بشأن ما يفعله الإيرانيون في بارشين."

وكان المعهد ذاته قد نشر الشهر الماضي صورا قال إنها تزيد المخاوف من أن إيران تحاول "إتلاف أدلة" تؤكد مزاعم إجراء أبحاث سابقة تتصل بتطوير قدرة تسلحية نووية بما في ذلك هدم مبنيين صغيرين في الموقع.

ونفت ايران المزاعم بشأن موقع بارشين ووصفتها بأنها "صبيانية" و"سخيفة" واتهمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنها تتصرف مثل وكالة مخابرات يتلاعب بها الغرب، حسب تعبيرها.

XS
SM
MD
LG