Accessibility links

تقديرات بسقوط 15 ألف قتيل في سورية منذ بدء الانتفاضة ضد الأسد


الدمار جراء القصف في دوما

الدمار جراء القصف في دوما

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الخميس أن أكثر من 15 ألف شخص، غالبيتهم من المدنيين، قد قتلوا في أعمال العنف التي تشهدها سورية منذ بدء الانتفاضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد قبل 15 شهرا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن 15 ألفا و26 شخصا قد قتلوا في سورية منذ مارس/آذار من العام الماضي هم عشرة آلاف و480 مدنيا، و3716 من القوات النظامية و830 من المنشقين، مشيرا إلى أن المرصد يحصي القتلى الذين يسقطون في صفوف المدنيين ممن حملوا السلاح ضد قوات النظام في عداد القتلى المدنيين وليس الجنود المنشقين.

ويأتي ذلك فيما تتعرض أحياء في مدينة حمص في وسط البلاد منذ الخميس لقصف مصدره قوات النظام، بحسب ما ذكر ناشطون، في حين أفاد المرصد عن اشتباكات عنيفة في ادلب.

وأفادت لجان التنسيق المحلية في بيان لها عن "قصف عنيف على أحياء حمص القديمة وجورة الشياح والقصور."

وتتالت خلال الأيام الماضية النداءات من اجل إخراج المدنيين من حمص المحاصرة التي تتعرض لقصف متواصل وتدور في محيط عدد من أحيائها اشتباكات بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين منذ أسابيع.

وأفاد المرصد السوري عن "اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من الكتائب الثائرة في بلدة ارمناز في محافظة ادلب".

وأشار إلى مقتل ثلاثة عناصر من القوات النظامية وإصابة نحو 12 مقاتلا معارضا بجروح في هذه الاشتباكات.

وكانت جامعة الدول العربية قد دعت في وقت سابق من يوم الخميس إلى تعزيز مهمة كوفي انان، مبعوثها المشترك مع الأمم المتحدة إلى سورية، بشكل يتيح للأسرة الدولية التأكد من أن أطراف النزاع في هذا البلد تطبق خطة السلام.

وبحسب حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس الماضي، فإن أعمال القمع والمعارك بين الجيش والمعارضة أوقعت 3353 قتيلا منذ 12 أبريل/ نيسان الماضي، تاريخ دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ والذي كان من المفترض أن يشرف المراقبون عليه لكنهم انسحبوا بسبب زيادة وتيرة العنف.
XS
SM
MD
LG