Accessibility links

إدارة أوباما تعلن نيتها وقف تمويل اليونسكو


أعلنت إدارة الرئيس باراك أوباما يوم الاثنين عن عزمها وقف التمويل المقدم لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" بسبب موافقتها على منح الفلسطينيين عضوية كاملة في المنظمة الدولية، معتبرة أن هذه الخطوة "تدعو إلى الأسف وسابقة لآوانها".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن قرار المنظمة "يقوض من الهدف المشترك للمجتمع الدولي بالوصول إلى سلام شامل وعادل ودائم" بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأضاف كارني أن التصويت في اليونسكو على قبول العضوية الفلسطينية يمثل "تشتيتا للانتباه عن هدف إستئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين" الفلسطيني والإسرائيلي.

وبدورها قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن قبول اليونسكو للعضوية الفلسطينية "سيحرك قيودا من الكونغرس قائمة منذ فترة طويلة حول تمويل منظمات الأمم المتحدة التي تعترف بفلسطين كدولة قبل التوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وأضافت نولاند أن الولايات المتحدة سوف تتراجع عن دفع مبلغ 60 مليون دولار كانت قد خططت لتقديمه إلى اليونسكو في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل غير أنها أكدت في الوقت ذاته أن واشنطن سوف تحتفظ بعضويتها في اليونسكو.

واعتبرت أن "قرار المؤتمر العام لليونسكو لا يقوض من التزامنا بالعمل مع المنظمة لتعزيز المصالح الوطنية للولايات المتحدة، ومن ثم فإننا سوف نحتفظ بعضويتنا في اليونسكو وبالتزامنا تجاهها".

انتقاد من الكونغرس

ومن جانبها قالت رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي النائبة الجمهورية إيليانا روس ليهتنين إن "قبول اليونسكو لدولة فلسطينية يعد أمرا معاديا لإسرائيل وللسلام".

وتابعت روس ليهنتين قائلة إن "هذه فقط البداية، فالفلسطينيون سيسعون الآن للحصول على عضوية كاملة في منظمات أخرى تابعة للأمم المتحدة".

يذكر أن الكونغرس ينظر حاليا في مشروع قانون يفرض قيودا إضافية على التمويل الأميركي للأمم المتحدة ويهدد بقطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية والحد من المساعدات العسكرية لدول أجنبية كإجراء انتقامي لدعمها للمسعى الفلسطيني للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة.

وكانت اليونسكو قد وافقت في وقت سابق من اليوم الاثنين بتأييد 107 أعضاء مقابل اعتراض 14 عضوا وامتناع 52 عن التصويت على قبول عضوية فلسطين في المنظمة الدولية التي تأسست عام 1945 وتعد من الوكالات الرئيسية في الأمم المتحدة.

XS
SM
MD
LG