Accessibility links

مركز كارتر للسلام قلق من حل البرلمان المصري


كارتر داخل إحدى لجان الاقتراع

كارتر داخل إحدى لجان الاقتراع

أعرب مركز كارتر للسلام عن بالغ قلقه إزاء التحول السياسي والدستوري في مصر مبديا اندهاشه من حل البرلمان المنتخب وعودة عناصر من الأحكام العرفية والتي ولدت إحساسا من عدم اليقين بشأن مستقبل الديموقراطية في مصر كما تدعو إلى الشك في المعنى والهدف من الانتخابات.

جاء ذلك في البيان الذي أصدره المركز في المؤتمر الصحافي الذي عقده الثلاثاء بإحدى فنادق القاهرة.

وقال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر "إن الإعلان الدستوري المكمل الذي أعلنه المجلس الأعلى للقوات المسلحة يشكل انتهاكا لالتزاماته نحو الشعب المصري وكان يجب على المجلس ألا يتدخل في عملية صياغة الدستور".

وقال عبد الكريم الإيرياني رئيس وزراء اليمن السابق وأحد أعضاء فريق مركز كارتر:
"يُعرب مركز كارتر عن قلقه البالغ إزاء السياق السياسي الذي جرت في إطاره الإنتخابات بما في ذلك قرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة إصدار الإعلان الدستوري المكمل والذي يُثير التساؤلات حول الهدف من وراء إجراء هذه الإنتخابات".

من جانبه، أكد جيسون كارتر عضو مجلس الشيوخ بجورجيا وعضو بعثة مركز كارتر التي تابعت الانتخابات الرئاسية أن الشعب المصري قد أظهر مرة أخرى مدى التزامه العميق بالعملية الانتخابية، كما قام بدوره وعبر عن رأيه في العملية الديموقراطية وأن عمليات التصويت والفرز كانت جيدة مع بعض التجاوزات التي لا تبدو منهجية أو تنحاز لمرشح على حساب آخر.

وأشار جيسون إلى أنه على الرغم من ذلك فإن من المبكر تقييم العملية الانتخابية بشكل كامل نظرا لعدم صدور النتائج الرسمية حتى الآن.
XS
SM
MD
LG