Accessibility links

logo-print

تضارب الأنباء حول وفاة الرئيس المصري السابق حسني مبارك سريريا


الرئيس المصري السابق حسني مبارك

الرئيس المصري السابق حسني مبارك

قالت وكالة الشرق الأوسط الثلاثاء إن الرئيس المصري السابق حسني مبارك قد توفي سريريا عقب وصوله إلى مستشفي المعادي العسكري الذي نقل إليه من سجن طره بعد تدهور حالته الصحية وإصابته بجلطتين في المخ والقلب.

ووضع مبارك بالعناية المركز عند وصوله إلى مستشفى القوات المسلحة في المعادي بعد فشل جهود الأطباء لإذابة الجلطة في مستشفى السجن.

وكانت مصادر طبية قد ذكرت أن قطاع مصلحة السجون استدعى الطبيبين المشرفين على علاج مبارك بعد إصابته بجلطتين في القلب والدماغ وتدهور حالته الصحية بشكل سريع.

ونقلت الوكالة عن المصادر قولها ان "قلب مبارك توقف عن النبض وتم اخضاعه لجهاز الصدمات الكهربائية أكثر من مرة لكنه لم يستجب".

لكن وكالة رويترز للأنباء قالت نقلا عن مصادر طبية وأمنية مصرية إن مبارك في حالة غيبوبة فقط، ولم يمت سريريا.

وأودع مبارك البالغ من العمر 84 عاما مستشفى سجن طرة مطلع الشهر الجاري بعد الحكم عليه بالسجن المؤبد، لإدانته بالامتناع عن إصدار الأوامر بوقف استخدام القوة ضد المتظاهرين الذين خرجوا للاحتجاج على نظام حكمه في يناير/كانون الثاني العام الماضي.

وكان مبارك خلال محاكمته التي استغرقت 10 أشهر نزيلا في مستشفى تشرف عليها القوات المسلحة، ويحضر جلسات المحاكمة ممددا على سرير طبي.

وقالت صحيفة محلية إن مبارك تعرض لمتاعب صحية متتالية عقب نقله إلى السجن.
XS
SM
MD
LG