Accessibility links

logo-print

دمشق تطالب اللجنة الوزارية بمزيد من الوقت لمناقشة الورقة العربية


تعقد الجامعة العربية غدا الأربعاء اجتماعا غير عادي في القاهرة لبحث الأزمة السورية والاستماع إلى تقرير اللجنة الوزارية المكلفة بحل هذه الأزمة والتي تقودها قطر.

وكانت اللجنة الوزارية العربية قد أعلنت أنها أمهلت دمشق حتى مساء أمس الاثنين للرد على خطة عمل قدمت لإنهاء الأزمة، لكن وزير الخارجية السوري وليد المعلم غادر الدوحة بعد لقاء مع أمير قطر دون إعلان أي موقف رسمي نهائي.

من جانبها، قالت صحيفة الوطن المقربة من دمشق اليوم الثلاثاء إن الوفد السوري عاد إلى سوريا للتشاور بشأن الورقة العربية وذلك قبل اجتماع المجلس الوزاري العربي.

وكان الوفد السوري قد أخطر اللجنة الوزارية برغبته في المزيد من الوقت للمناقشة.

وقالت مصادر دبلوماسية عربية إن دمشق سلمت الجانب القطري أفكارا تراها مناسبة لحل الأزمة في سوريا من وجهة نظرها وطلبت أن يتم إلحاقها بورقة العمل العربية.

راسموسن: لن نتدخل

من ناحية أخرى، سئل أمين عام حلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن عما إذا كان الحلف ينوي استعمال القوة ضد النظام السوري بعدما أنهى مهمته في ليبيا بنجاح فقال إن الأمر ليس واردا.

وأضاف راسموسن "لا ليس لحلف شمال الأطلسي أية نية على الإطلاق للتدخل في سوريا. استطيع استبعاد ذلك كليا".

إلا أن راسموسن دان قمع النظام في سوريا للمدنيين، وقال "مع استبعاد التدخل العسكري، أدين بشدة أعمال القمع ضد السكان المدنيين في سوريا".

وقال راسموسن الذي كان يزور ليبيا إن ما حدث في ليبيا يرسل إشارة شديدة الوضوح إلى الأنظمة السلطوية في مختلف أنحاء العالم.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد، قد قال إن زلزالا سيضرب المنطقة في حالة تدخل الغرب في بلاده. وفي هذا الشأن، قال رئيس تيار بناء الدولة السورية المعارض لؤي حسين لـ"راديو سوا" إن النظام قادر على تحريك أوراق أمنية تهدد المنطقة.

وأعرب حسين عن اعتقاده أن الصراع في سوريا سيطول، مشيرا إلى "أننا سننتظر وقتا أطول لنرى حسما في هذا الصراع. فالنظام بات صعبا علينا إسقاطه، ولكنه هو عاجز بالمطلق عن أمرين: قمع الاحتجاجات حتى النهاية، وحكم البلاد بأي شكل من الأشكال الاستبدادية التي يعتمدها.

مقتل 13 شخصا الاثنين

من جهة أخرى، أعلنت هيئة الثورة السورية أن 13 قتيلا سقطوا يوم الاثنين برصاص قوات الأمن في سوريا.

كما توفي مدنيان في حمص متأثرين بجروح أصيبا بها بإطلاق رصاص في اليومين الماضيين.

XS
SM
MD
LG