Accessibility links

الإخوان المسلمون يعلنون عدم المشاركة في اللقاء التشاوري حول الدستور


أعلن الإخوان المسلمون في مصر عدم المشاركة في اللقاء التشاوري الذي دعا إليه نائب رئيس مجلس الوزراء للتنمية السياسية والتحول الديموقراطى علي السلمي والمقرر عقده اليوم الثلاثاء وذلك لمناقشة تشكيل اللجنة التأسيسية للدستور.
وقالت الجماعة إنها معترضة على السلمي الذي يمثل للسلطة التنفيذية والذي يقوم بفرض معايير خاصة بتشكيل الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور.
المواقف المتناقضة
من جانبه، أكد الأمين العام لحزب الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين محمد سعد الكتاتني أن الحزب قرر مقاطعة المؤتمر لأنه يمثل افتئاتا على الإرادة الشعبية، على حد وصفه.
واتهم الكتاتني مجلس الوزراء بمحاولة شغل الرأي العام والقوى السياسية في قضية صياغة الدستور الجديد ومعايير اختيار لجنة صياغته، مؤكدا أن هذه القضية سبق أن تمت مناقشتها مرارا وتكرارا تحت عناوين متعددة كان آخرها الحديث عن مبادئ فوق دستورية وإعلان دستوري.
من جهته، رفض أمين عام الحزب محمد البلتاجى في مداخلة تلفزيونية اتهام حزبه بالاستعلاء لامتناعه عن حضور الاجتماع.
وقال إن الحزب يرى أن مصر وصلت إلى مرحلة استحقاقات واضحة وهي المتمثلة في انتخابات مجلسي الشعب والشورى والرئاسة، واصفا إحياء السلمى لهذه الاجتماعات بالعودة إلى ما اعتبره البلتاجى بالمواقف المتناقضة.
قانون "إفساد الحياة السياسية"
في غضون ذلك، أعلن السلمي أن قانون "إفساد الحياة السياسية" أصبح في مراحله الأخيرة وسيتم إصداره خلال أيام بعد عرضه على مجلس الوزراء في صيغته النهائية.
وأكد السلمي أن القانون الذي كان يسمى بـ"قانون الغدر" سيطبق على جميع القيادات والأحزاب السياسية والموظفين الذين يثبت تورطهم في إفساد الحياة السياسية وذلك وفقا للإجراءات القانونية من حيث تحقيقات النيابة والإحالة إلى محكمة الجنايات.
وردا على سؤال حول ما إذا كان يخشى عودة أعضاء وقيادات الحزب الوطني للبرلمان من خلال الانتخابات القادمة قال السلمي إنه يراهن على ذكاء الناخب المصري.
XS
SM
MD
LG