Accessibility links

logo-print

رومني يهاجم أوباما ويحذر من تحول أميركا إلى أوروبا جديدة


رومني وسط مؤيديه في ولاية أيوا يوم 18 يونيو/حزيران 2012

رومني وسط مؤيديه في ولاية أيوا يوم 18 يونيو/حزيران 2012

سعى المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية مت رومني إلى التواصل مع الناخبين مباشرة من خلال جولة له استمرت خمسة أيام في ست ولايات أميركية بدا خلالها أكثر حماسا وثقة كما استغلها لمواصلة انتقاداته للرئيس الديموقراطي باراك أوباما.


وقالت صحيفة واشنطن بوست إن المسؤولين عن حملة رومني أدركوا أهمية التواصل مع الناخبين في حسم السباق الانتخابي، لاسيما في ظل الاتهامات المستمرة من الديموقراطيين لرومني بانفصاله عن الطبقة المتوسطة وتفضيله لطبقة الأغنياء.


وجاءت جولة رومني بالتزامن مع ارتفاع شعبيته في صفوف الجمهوريين إلى 78 بالمئة في مايو/ أيار المنقضي، بالمقارنة مع 58 بالمئة في مارس/آذار الماضي.


وخلال جولة بحافلة شملت مدنا صغيرة في الولايات الست بدأها بولاية نيوهامشير ، خرج رومني إلى الشوارع وتحدث مع الناس وتبادل معهم الآراء السياسية وقدم لهم الفطائر خلال الاحتفال بعيد الأب الذي صادف أمس الأول الأحد.


وأمام أكثر من 500 شخص تجمعوا في مصنع في ويذرلي بولاية بنسلفانيا، ذات الثقل الانتخابي الكبير، قال رومني "إذا بقينا على الطريق الذي نسير فيه الآن سنصبح مثل أوروبا، بحكومة تطالب بالمزيد وتعد بالمزيد وتأخذ المزيد".


واشار رومني في كلمته إلى "البطالة المزمنة" في اسبانيا و"ضعف زيادة الرواتب" في اليونان، بينما يشهد كلا البلدين أزمة مالية سيتباحث حولها الزعماء خلال قمة مجموعة العشرين في المكسيك التي بدأت فعالياتها أمس الاثنين.


ومن المتوقع أن يعلن الحزب الجمهوري في أغسطس/آب عن تسمية رومني كمرشح رسمي له بعد حصوله على العدد اللازم من أصوات المندوبين في الانتخابات الداخلية للحزب، وذلك قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية التي ينافسه فيها الرئيس الديموقراطي باراك أوباما في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

XS
SM
MD
LG