Accessibility links

تل أبيب تبحث إمكانية الرد على السلطة الفلسطينية عقب قرار اليونسكو


نددت إسرائيل بالقرار الذي تبنته منظمة اليونسكو بقبول عضوية فلسطين الكاملة فيها، ووصفته بأنه مناورة فلسطينية أحادية الجانب، مشيرة إلى أن ذلك لن يحول السلطة الفلسطينية إلى دولة حقيقة بل يضع أعباء على طريق إعادة إطلاق المفاوضات.

هذا ويعقد اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اجتماعا مع أعضاء حكومته المصغرة لبحث إمكانية فرض عقوبات على السلطة الفلسطينية عقب قرار اليونسكو.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الصادرة الثلاثاء عن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن الاجتماع قد يتطرق إلى عدة مقترحات من بينها إلغاء التصاريح للمسؤولين الفلسطينيين التي تمكنهم من عبور الحواجز الإسرائيلية، إضافة إلى تكثيف البناء الاستيطاني وتجميد نقل أموال الضرائب التي تجمعها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية.

وردا على سؤال للإذاعة العامة، أكد نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني ايالون أن إسرائيل تريد درس رد فعلها على هذا التصويت على الصعيدين الدبلوماسي والسياسي مع اخذ مصالحها في الاعتبار.

وتابع "أصبحت اليونيسكو منظمة سياسية من خلال ضمها دولة غير موجودة بعد تصويت غالبية أعضائها، هذه الخطوة الفلسطينية تثبت أنهم لا يريدون السلام ولا المفاوضات بل يريدون أن يستمر النزاع".

ردود الفعل الدولية

هذا وقد صدرت ردود فعل دولية منددة لمنح منظمة اليونيسكو العضوية الكاملة للدولة الفلسطينية. فقد سارعت الولايات المتحدة إلى إعلان قرارها بوقف تمويلها للمنظمة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن واشنطن لن تمضي قدما في تقديم 60 مليون دولار كانت تعتزم منحها للمنظمة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

بدوره، دعا الاتحاد الأوروبي جميع أعضاء اليونيسكو إلى دعم المنظمة وعدم اتخاذ موقف متسرع بعد التصويت على انضمام فلسطين.

وقال متحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون "علينا بذل كل المساعي لتجنب نتائج مضرة لعمل منظمة الأمم المتحدة التي وضعت السلام واستئصال الفقر والتنمية المستدامة والحوار بين الثقافات في صلب عملها".

ومن ناحيته، أعلن وزير خارجية كندا جون بايرد أن كندا "ليست سعيدة" بانضمام فلسطين إلى اليونيسكو وسوف تطرح مسألة مشاركتها في هذه الوكالة التابعة للأمم المتحدة.

وتصل المساهمة الكندية في منظمة اليونيسكو إلى حوالي 10 ملايين دولار سنويا.

"لحظة تاريخية"

وكان وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي قد قال إن التصويت يشكل لحظة تاريخية تعيد لفلسطين مهد الديانات والحضارات بعضا من حقوقها.

بدوره، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن منح فلسطين العضوية الكاملة في هذه المنظمة الدولية يشكل انتصارا للحق والعدل والحرية، معربا عن شكره لكل الدول التي صوتت لصالح هذا الانضمام.

كذلك، أشار مدير مركز الإعلام الفلسطيني غسان الخطيب بتبني منظمة اليونسكو قرار قبول عضوية فلسطين الكاملة فيها.

وقال "اعتقد أن نجاح الفلسطينيين في تحقيق العضوية في اليونسكو مهم من حيث المحاولات الفلسطينية لنيل الاعتراف بفلسطين كدولة".

فيما أوضحت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية خلود دعيبس أن الانضمام إلى اليونسكو كعضو كامل يساعد على حفظ التراث الفلسطيني.

كذلك، رحبت حركة حماس بالقرار، وقالت إنه "خطوة ايجابية تؤكد على الحق الأصيل للشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته وتراثه".

يشار إلى أن قرار اليونيسكو أيدته 107 دول، فيما صوت 14 بلدا ضد القرار وامتنع 52 بلدا عن التصويت. وجاء في بيان اليونيسكو بعد التصويت أن "انضمام فلسطين يرفع عدد الدول الأعضاء في المنظمة إلى 195 دولة".

XS
SM
MD
LG