Accessibility links

محاكمة ناشط حقوقي سعودي بتهم ازدراء الحكم


الراية السعودية

الراية السعودية

أكد ناشط حقوقي سعودي يوم الثلاثاء أن الادعاء العام في المملكة قد وجه إليه أمس الإثنين اتهامات عدة بإهانة نظام الحكم والقضاء في المملكة والمساس بالنظام العام.

وقال محمد فهد القحطاني، الذي يعد أبرز مؤسسي جمعية الحقوق المدنية والسياسية، إن الجلسة الأولى من محاكمته تضمنت توجيه التهم وبينها "غرس بذور الفتنة" و"الخروج على ولي الأمر" واتهام القضاء ب"إجازة التعذيب" والطعن بديانة أعضاء هيئة كبار العلماء"، ووصف نظام الحكم ب"التبرقع بالدين والفتك المنهجي"، ووصف القضاء بأنه "جائر وظالم"، والمساس بالنظام العام.

وأضاف القحطاني أن لائحة الاتهام تضمنت كذلك "طلب إدانة القحطاني، والحكم عليه بعقوبة تعزيرية بليغة بما يكفل ردعه وزجر غيره، وبمنعه من السفر".

وأشار إلى أن الإدعاء العام قد منحه مهلة للرد قبل الجلسة الثانية التي حددت في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال القحطاني (46 عاما) وهو ما يزال طليقا إن الدعوى تأتي "ضمن حملة القمع التي تقودها وزارة الداخلية لإرهاب نشطاء حقوق الإنسان، وإسكات الأصوات المطالبة بالإصلاح السياسي"، حسب قوله.

ومن جهتها ذكرت جمعية الحقوق المدنية والسياسية أنها "وثقت مئات الانتهاكات خلال عامين ونصف العام، من خلال التواصل مع الضحايا، ومساعدة ذويهم في رفع دعاوى قضائية ضد جهاز المباحث العامة أمام ديوان المظالم لكن تدخل وزارة الداخلية أدى إلى تعطيل دور الديوان، ما اضطرها إلى اللجوء لآليات الأمم المتحدة".

وأوضحت الجمعية أن عددا من أعضائها يخضعون للمحاكمة أيضا هم عبد الله الحامد وعبد الكريم الخضر.

يشار إلى أن الجمعية غالبا ما تتهم السلطات ب"ممارسة التعذيب واعتقال 30 ألف شخص لأسباب سياسية".
XS
SM
MD
LG