Accessibility links

logo-print

تفاهم بين أوباما وبوتين في شأن الأزمة السورية


 بوتين وأوباما في لوس كابوس بالمكسيك

بوتين وأوباما في لوس كابوس بالمكسيك

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في لوس كابوس بالمكسيك أنه توصل إلى عدد من نقاط التفاهم مع نظيره الأميركي حول كيفية معالجة الأزمة السورية.

وأوضح إثر لقائه الرئيس باراك أوباما أن المناقشات في هذا الشأن ستستمر.

من جانبه، قال أوباما للصحافيين "لقد بحثنا الأزمة السورية واتفقنا على ضرورة وقف العنف وإطلاق عملية سلام لتفادي الحرب الأهلية والقتل المريع الذي رأيناه في الأسابيع الأخيرة، وتعهدنا بالعمل مع بقية الأطراف المؤثرة في هذه القضية مثل المبعوث الدولي المشترك إلى سورية كوفي أنان".

ففي بيان مشترك صدر بعد مشاورات استمرت ساعتين على هامش قمة مجموعة العشرين وشكلت أول لقاء بينهما منذ عودة بوتين إلى الكرملين، دعا الرئيسان إلى وقف فوري للعنف، مؤكدين وحدة موقفهما لجهة وجوب أن يتمكن الشعب السوري من اختيار مستقبله في شكل مستقل وديموقراطي.

في هذا الصدد، قال المسؤول في الأمن القومي الأميركي بن رودوس "أعتقد أنه كان هناك اتفاق بين الزعيمين بشأن الحاجة إلى عملية سياسية. لا يمكن أن يكون الأمر مقتصرا على وقف إطلاق النار وإنما يجب أن تكون هنالك عملية سياسية أيضا تتصل بالمسائل الجوهرية التي تسبب العنف في سورية".

وعرض رودوس رؤية الولايات المتحدة لحل الأزمة السورية، قائلا "بوضوح تعتقد الولايات المتحدة اعتقادا جازما أن هذه العملية السياسية ينبغي أن تشمل تنحي بشار الأسد عن السلطة، وهذا الأمر سنواصل نقاشه في المحافل الدولية."
XS
SM
MD
LG