Accessibility links

logo-print

قتيل وسبعة جرحى فلسطينيين في اشتباكات مع الجيش اللبناني


فلسطينيون يحرقون دواليب في مخيم في شمال لبنان

فلسطينيون يحرقون دواليب في مخيم في شمال لبنان

قتل فلسطيني وأصيب سبعة آخرون بجروح الاثنين في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان، وذلك اثر مهاجمة مجموعة غاضبة من سكان المخيم مركزا للجيش بعد الانتهاء من تشييع فلسطيني كان قتل الجمعة برصاص الجيش، وفق ما أفاد مصدر امني.

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن "فلسطينيا قتل وجرح سبعة آخرون عندما أطلق الجيش اللبناني النار لتفريق مجموعة من سكان المخيم هاجموا مركزا له واحرقوا آلية وملابس عسكرية".

وأكد الجيش اللبناني في بيان وقوع الحادث مشيرا إلى إصابة ثلاثة عسكريين بجروح مختلفة وإحراق آلية عسكرية وجزء من مبنى مركز للجيش.

وأشار إلى أن البعض هاجم مركز الجيش بالحجارة وقنابل المولوتوف، وحاول دخول المركز "عنوة، ما دفع بعناصره إلى التصدي لهم بأسلحة مكافحة الشغب والقنابل المدخنة والرصاص المطاطي، ثم بإطلاق عيارات نارية بعد إصرارهم على اقتحامه، ونجم عن ذلك سقوط عدد من الإصابات في صفوف المعتدين" .

وبدأ التوتر الجمعة بين الجيش وسكان المخيم عندما أوقف احد الحواجز عند مدخل مخيم نهر البارد شخصا لقيادته دراجة نارية من دون أوراق قانونية، بحسب ما أعلن الجيش في حينه. وتم توقيف الشاب مع آخر كان يرافقه.

وعلى الأثر، بدأت احتجاجات حول مراكز الجيش في المخيم وأقدم مئات من سكان المخيم على قطع الطرق ورشق الجنود بالحجارة. فقام الجيش بإطلاق النار لتفرق المحتجين ما تسبب بمقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح. وعلى الأثر، حصلت حركة احتجاجات واسعة وعمليات قطع طرق بالإطارات المشتعلة والعوائق داخل المخيم لمدة يومين. وطالب سكان مخيم نهر البارد بتخفيف الإجراءات الأمنية التي يفرضها الجيش على المخيم.

ووقعت بين مايو/ أيار وسبتمبر/أيلول 2007 معارك دامية بين حركة فتح الإسلام المتطرفة التي كانت تتحصن في مخيم نهر البارد والجيش اللبناني تسببت بمقتل 400 شخص بينهم 168 عسكريا. وانتهت المعارك بدخول الجيش إلى المخيم المدمر وخروج مسلحي الحركة منه واعتقال عدد كبير منهم.

وبات مخيم نهر البارد المخيم الفلسطيني الوحيد بين مخيمات اللاجئين في لبنان الذي فيه حضور امني لبناني، إذ أن المخيمات الأخرى وبموجب اتفاق ضمني بين الفلسطينيين والسلطات اللبنانية لا تدخلها القوى الأمنية اللبنانية وتعتمد الأمن الذاتي. وقد تحول بعضها إلى ملجأ للخارجين على القانون وبؤرة للسلاح.
XS
SM
MD
LG