Accessibility links

logo-print

نساء بغداد يعدن لقيادة السيارات في الشوارع العامة


عراقية تسوق سيارتها في بغداد-أرشيف

عراقية تسوق سيارتها في بغداد-أرشيف

بغداد-عمر حمادي

لوحظ في الآونة الأخيرة ارتفاع نسبة قيادة النساء للسيارات في الشوارع العامة في العاصمة بغداد.

ولا تعد قيادة المرأة للسيارة أمرا جديدا في المجتمع العراقي إلا أنها أخذت بالرواج أكثر فأكثر بعد عام2008.

وقال مدرب القيادة محمد وليد إن انخفاض أسعار السيارات وارتفاع دخل الفرد، فضلا عن عودة الأمن نسبيا ساعدت المرأة العراقية على العودة لقيادة السيارات الخاصة في شوارع العاصمة بغداد.

ورغم الإرتفاع الملحوظ لعدد السائقات في الشوارع العامة، إلا أن النظرة العامة من المجتمع لا تزال تعتبرهن غير ماهرات في القيادة، حيث انتقدت غفران مرهون التي تقود منذ نحو أربع سنوات هذه النظرة وأكدت في الوقت نفسه أنها لا تتعرض لمضايقات من قبل بقية السائقين الذكور على الطريق.

ولا يخلو منزل عراقي بعد عام 2003 من امتلاك سيارة خاصة لاسيما نوع "زان" الإيرانية التي لا يتجاوز ثمنها ستة آلاف دولار وهو مبلغ أصبح بالمتناول بالنسبة للعديد من العراقيين.

XS
SM
MD
LG