Accessibility links

مقتل وإصابة 23 في منطقة تقع تحت سيطرة القوات الفرنسية بأفغانستان


قوات من الناتو في أفغانستان

قوات من الناتو في أفغانستان

قتل ستة أشخاص وأصيب 17 بجروح في هجوم بقنبلة الاثنين في ولاية كابيسا شمال شرق أفغانستان الخاضعة لسيطرة القوات الفرنسية.

وقال محراب الدين صافي حاكم كابيسا إن الهجوم الذي استهدف موكبا للشرطة المحلية وقع في سوق مكتظ بالباعة والمتسوقين.

ونفى مصدر امني وجود جنود فرنسيين عند وقوع الانفجار.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان إن "المتمردين فجروا لغما يتم التحكم به عن بعد وقتل ستة أشخاص هم أربعة شرطيين ومدنيان وأصيب17 بجروح".

ويذكر انه في مطلع يناير/ كانون الثاني، قتل خمسة عسكريين فرنسيين بينما أصيب 15 بجروح عندما قام جندي أفغاني بفتح النار على مدربين عزل كانوا يمارسون رياضة الجري في كابيسا.

انسحاب القوات الفرنسية

وقرر الرئيس الفرنسي الجديد فرنسوا هولاند تقديم موعد انسحاب القوات الفرنسية من أفغانستان إلى أواخر العام 2012 اي قبل عام على الجدول الزمني الذي كان أعلنه الرئيس السابق نيكولا ساركوزي.

وينتشر قرابة 3500 جندي فرنسي في أفغانستان خصوصا في كابل وفي شمال شرق البلاد لاسيما في كابيسا.

ويثير انسحاب القوات الفرنسية مخاوف انعدام الاستقرار واندلاع أعمال عنف في كابيسا حيث تنشط مجموعات متمردة عدة.

ورسميا، أعلنت الحكومة الأفغانية استعدادها لتسلم مسؤولية الأمن من القوات الفرنسية، وأعلن الجنرال الأميركي جون آلن قائد قوات الحلف الأطلسي - ايساف أن "الأمن لن يتدهور" في كابيسا بعد تسليم السلطة.
XS
SM
MD
LG