Accessibility links

إيران تطلب اعتذارا من واشنطن لاتهامها بمحاولة اغتيال السفير السعوي


أعلنت إيران يوم الثلاثاء أنها قد طلبت اعتذارا رسميا من الولايات المتحدة على اتهامها بالتخطيط لاغتيال سفير السعودية في واشنطن.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست إن بلاده طلبت هذا الاعتذار في رسالة وجهتها إلى "القادة الأميركيين" للتعبير عن "احتجاجها على السيناريو الذي فبركه الأميركيون"، حسبما قال.

وأضاف المتحدث أن إيران "تطلب اعتذارات رسمية من الولايات المتحدة لأن هذه الاتهامات خاطئة تماما".

وأضاف أن الرسالة تشكل "ردا على رسالة بعثت بها الولايات المتحدة"، بدون أن يذكر أي تفاصيل عن الرسالتين.

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت إيران بالتآمر لاغتيال السفير السعودي في واشنطن، غير أن طهران نفت هذه الاتهامات جملة وتفصيلا مؤكدة أنها مؤامرة دبرتها واشنطن لزيادة التوتر بين إيران وجيرانها العرب في الخليج.

قوات أميركية في الخليج

وتأتي مطالب الإعتذار الإيرانية في الوقت الذي وصفت فيه طهران قرار الولايات المتحدة بحشد قوات في الخليج بعد انسحابها من العراق، بـ "التصرف الأحمق".

وقال وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي إن "الأميركيين لديهم دائما وللأسف عجز في العقلانية والحكمة" مشددا على أن "الوقت قد حان لأن يكون الأميركيون أكثر تعقلا وحكمة في نهجهم"، حسب تعبيره.

وأضاف صالحي أنه "فيما يتعلق بالتخطيط الأميركي لحشد القوات في المنطقة فإنهم لا يتبعون نهجا عقلانيا وحكيما" في هذا الصدد.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد حذرت إيران من محاولة استغلال الإنسحاب الأميركي من العراق في نهاية العام الجاري.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أمس الأول الأحد أن واشنطن تعتزم تعزيز وجودها العسكري في الخليج بعد أن تنسحب من العراق بما في ذلك التفاوض على الإبقاء على قوة مقاتلة في الكويت ونشر مزيد من السفن الحربية في المنطقة.

XS
SM
MD
LG