Accessibility links

logo-print

السلطات العمانية تفرج عن ناشطين اشتركوا في احتجاجات متجددة


الجيش العماني يطوق شوارع العاصمة ضد الاحتجاجات

الجيش العماني يطوق شوارع العاصمة ضد الاحتجاجات

افرجت السلطات العمانية ليل السبت الاحد عن 10 اشخاص من بين اكثر من 30 ناشطا بينهم حقوقيون وكاتب ومدونون اوقفوا هذا الشهر على خلفية المشاركة في احتجاجات متجددة تشهدها السلطنة، بحسبما افاد احد محاميهم الاحد.

وذكر المحامي ان الموقوفين ينفذون منذ ايام اضرابا عن الطعام.

وقال المحامي يعقوب الحارثي ان "السلطات افرجت عن 10 من المحتجزين في سجن سمائل المركزي غرب مسقط ثم نقلوا الى مسقط قبل ان يفرج عنهم، وذلك بعد انتهاء التحقيق معهم".

واشار الحارثي الى ان السلطات كانت افرجت الاربعاء عن الكاتب سماء عيسى وعن شاب عمره 17 عاما.

وافاد ان "المحتجزين كانوا قد بدأوا الخميس اضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقالهم" حسب قوله.

وصف المعتقلين بالمحرضين


وكان الادعاء العام العماني اوضح في بيان الاربعاء ان السلطات اعتقلت "مجموعة من ابرز المسيئين والمحرضين وسيتم التحقيق معهم وتقديمهم للجهات القضائية وفق الاجراءات القانونية المعمول بها في هذا الشأن".

ويتهم الادعاء المحتجزين ببث "عبارات شتم وقذف واساءة وبث الاشاعات والتحريض على الاعتصامات والاضرابات في المنتديات الحوارية ومواقع التواصل الاجتماعي".

وقال الحارثي ان "ابرز الكتاب والحقوقيين والمدونين ما زالوا محتجزين ولم يتم الافراج عنهم وجار التحقيق معهم".

وعبرت منظمات حقوقية مثل هيومن رايتس ووتش ومراسلون بلا حدود عن قلقها لما قالت انه موجة اعتقالات تطال ناشطين مطالبين بالاصلاح.

وكانت السلطنة شهدت في 2011 احتجاجات مطالبة بالاصلاحات ومكافحة الفساد، الا انها اخمدت فيما اتخذت السلطات بعض الخطوات الاصلاحية مثل توسيع صلاحية البرلمان.
XS
SM
MD
LG