Accessibility links

فرنسا تشهد الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية وهولاند يتجه نحو الفوز بالغالبية


بدأ الفرنسيون الأحد التصويت في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية التي يرجح أن تؤمن للرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند الأغلبية اللازمة لتطبيق برنامجه.

وفتحت مراكز الاقتراع في الساعة الثامنة صباحا وستغلق عند الساعة الثامنة مساء في المدن الكبرى. ويفترض أن يختار الناخبون 541 نائبا بعد انتخاب 36 آخرين في الدورة الأولى التي جرت في 10 يونيو/ حزيران واتسمت بنسبة امتناع مرتفعة (42.7 بالمئة).

وبعد حوالي شهر ونصف على فوزه على نيكولا ساركوزي في الانتخابات الرئاسية، من المتوقع أن يحصل هولاند على غالبية قوية.

وترجح بعض الاستطلاعات حتى حصوله على الغالبية المطلقة التي ستعطيه الحرية التامة في تمرير برنامجه بدون أن يضطر إلى عقد تفاهمات مع الخضر أو اليسار الراديكالي. وهذا هو التحدي الأكبر في هذا الاستحقاق.

وتعطي غالبية استطلاعات الرأي الحزب الاشتراكي وحزبين حليفين صغيرين أكثر من 289 مقعدا من أصل المقاعد الـ577 التي تتكون منها الجمعية الوطنية. وفي الدورة الأولى حصل الاشتراكيون ومختلف أطراف اليسار على 34.4 بالمئة من الأصوات، فيما حصل أنصار البيئة على 5.4 بالمئة واليسار الراديكالي على 6.9 بالمئة.

ومن المتوقع أيضا أن يحقق اليمين البرلماني الذي نال نتيجة جيدة في الدورة الأولى (34.1 بالمئة)، نتيجة مشرفة الأحد بحسب معاهد استطلاعات الرأي.

وستشهد الانتخابات عودة اليمين المتطرف إلى الجمعية الوطنية مع ترجيح فوز الجبهة الوطنية بثلاثة أو أربعة مقاعد. وتملك زعيمة الحزب مارين لوبن حظوظا كبيرة في الفوز في مقعد في اينان-بومون (شمال البلاد).

وتجري الانتخابات بحسب نظام الغالبية.
XS
SM
MD
LG