Accessibility links

محادثات بين واشنطن وموسكو حول الأزمة السورية


جانب من الدمار في مدينة الحفة

جانب من الدمار في مدينة الحفة

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن الولايات المتحدة أجرت مع روسيا محادثات بناءة في ظل خلافات بين القوتين العظميين حول الأزمة السورية.

وقالت كلينتون أمس الخميس إن مساعدها وليام بيرنز التقى في كابل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وأضافت خلال مؤتمر صحافي في واشنطن، أن الولايات المتحدة لم تتفق بعد مع الروس حول كل المسائل ولكن المحادثات متواصلة، مشيرة إلى ضرورة إيجاد وسيلة لوقف أعمال العنف في سورية وتطبيق خطة الموفد الدولي كوفي أنان بكامل بنودها.

وقف تسليح النظام


من ناحية أخرى، جددت وزارة الخارجية الأميركية إبداء قلقها إزاء نقل مروحيات هجومية من روسيا إلى سورية.

ففي سياق تعليقها على قلق كلينتون من إمداد روسيا بالمروحيات الهجومية لسورية، قالت نولاند إن الوزيرة كلينتون لم تذكر في أي وقت أن هذه المروحيات جديدة، وإنما قالت ببساطة إنها قلقة إزاء نقل مروحيات من روسيا إلى سورية سواء كانت هذه المروحيات جديدة أم لا، مشيرة إلى أن القلق يبقى في استخدامها مثل بقية المروحيات الحالية في سورية لقتل مدنيين.

وذكرت نولاند أن كلينتون تطالب المسؤولين الروس منذ أشهر بوجوب وقف تسليم أسلحة إلى سورية في الوقت الذي يستخدم فيه النظام السوري ما لديه من سلاح لقتل المدنيين.

جدولة الفظاعات


وفي سياق متصل، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أميركية متطابقة أمس الخميس أن الولايات المتحدة تقدم للمعارضة في سورية وسائل اتصال خصوصا وسائل تستعمل لجدولة الفظاعات التي ترتكب في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية إن هذه المساعدة إلى معارضي نظام الرئيس السوري بشار الأسد تندرج في إطار الجهود التي تبذلها واشنطن للمساهمة في الحرية على الانترنت في العالم.

وحسب مجلة تايم، فإن وزارة الخارجية الأميركية دربت منشقين سوريين على استعمال تكنولوجيا الاتصالات من خلال جمعيات لا ترمي الربح، غير أن نولاند قالت إن هذه المعلومات مضخمة جدا.
XS
SM
MD
LG