Accessibility links

logo-print

جنوب السودان يطلب زيادة عدد قوات حفظ السلام في المنطقة


طلب جنوب السودان الثلاثاء من الأمم المتحدة زيادة عدد جنود حفظ السلام في المناطق المعرضة لخطر هجوم ميليشيات متمردين ولا سيما منطقة ابيي على الحدود مع السودان.

وصرح وزير الإعلام برنابا ماريال بنجامين لصحافيين "سنفعل كل ما يسعنا لحماية المدنيين وحماية حدودنا". وأضاف "ولكن نظرا إلى أن بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان تشاطر الهدف نفسه عليها الانتشار في المناطق التي تقتل فيها الميليشيات المدنيين".

كما تسعى حكومة جنوب السودان للحصول على دعم الأمم المتحدة حيال ما تعتبره "سلوكا للخرطوم يحث على الحرب" متهمة اياها بعرقلة نشر قوة مشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي لحفظ السلام في منطقة ابيي المتنازع عليها وبدعم الميليشيات المتمردة.

وقال بنجامين إن بعثة الأمم المتحدة ينبغي أن تكون أكثر "حزما" أمام مجلس الأمن الدولي لجهة المطالبة بقوات إضافية لتعزيز صفوف الـ 7000 جندي في القوة الذين لم ينتشروا بالكامل. وذكر الوزير خصوصا حالتي كوريا الجنوبية واليابان اللتين اعربتا عن الاستعداد للمساهمة في قوة الأمم المتحدة.

ووافقت اليابان الثلاثاء على إرسال مئات الجنود للمشاركة في قوة حفظ السلام للمساهمة في إعادة اعمار البلاد.

وسيطرت قوات الحكومة السودانية على ابيي في 21 مايو/أيار وفر منذ ذاك أكثر من 100 ألف شخص إلى جنوب السودان.

وأبرمت سلطات السودان وجنوب السودان الذي بات دولة مستقلة في 9 يوليو/تموز اتفاقا في 20 يونيو/حزيران ينص على نزع السلاح من تلك المنطقة. لكن في 30 سبتمبر/أيلول أعلنت الأمم المتحدة أن السودان لم تحترم تعهداتها بسحب قواتها من ابيي.

وأملا بتهدئة التوتر، أقر مجلس الأمن الدولي في يوليو/تموز قرارا بإرسال قوة أثيوبية لحفظ السلام في المنطقة.

XS
SM
MD
LG