Accessibility links

logo-print

الداخلية التونسية تحذر من التظاهر وتلوح بتطبيق قانون الإرهاب


جانب من مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين في حي الإنطلاقة خارج العاصمة التونسية

جانب من مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين في حي الإنطلاقة خارج العاصمة التونسية

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الخميس أنها لم ترخص لأية تظاهرة الجمعة، مشيرة إلى أنه سيتم تطبيق القانون على كل أعمال العنف.

يأتي إعلان عدم الترخيص لأية تظاهرة في أعقاب دعوة جماعات سلفية متشددة إضافة إلى حركة النهضة للخروج في مظاهرات ومسيرات في جميع أنحاء البلاد بعد صلاة الجمعة.

وقالت الجهات الداعية للاحتجاج، إن الهدف هو التنديد بما تضمنته لوحات فنية عرضت الأحد الماضي في معرض للفن التشكيلي بمدينة المرسى شمال العاصمة تونس، من إساءة للمقدسات الإسلامية.

وكان المسؤول في ديوان وزير العدل التونسي محمد فاضل السايحي قد صرح الأربعاء بأنه سيتم تطبيق أحكام "قانون مكافحة الإرهاب" الصادر سنة 2003 في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بحق المتورطين في أعمال العنف لأن هذه الأعمال هي "جرائم إرهابية بامتياز"، حسب تعبيره.

وشهدت العاصمة تونس في بداية الأسبوع الجاري أعمال عنف ومواجهات بين الشرطة ومواطنين عدد كبير منهم من السلفيين، احتجوا على ما تضمنته لوحات معرض الفن التشكيلي.

وردا على أعمال العنف التي انتقلت إلى مناطق أخرى وأسفرت عن اعتقال 200 شخص ووفاة شاب متأثرا بجراحه، فرضت الحكومة حظر تجول ليلي إلى أجل غير مسمى اعتبارا من مساء الثلاثاء يبدأ في الساعة التاسعة مساء ويستمر حتى الخامسة صباحا.

وقالت رئاسة الحكومة في بيان إن وزارتي الداخلية والدفاع قررتا فرض حظر تجوال ليلي في العاصمة، التي تضم أربع محافظات هي تونس وبن عروس ومنوبة وأريانة الشمال شرقية، وفي أربع محافظات أخرى هي سوسة والمنستير الشرقية وجندوبة الشمال غربية، ومعتمدية بن قردان في محافظة مدنين الجنوبية.
XS
SM
MD
LG