Accessibility links

logo-print

العفو الدولية تتهم دمشق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية


جنود سوريون يتفقدون موقع انفجار السيدة زينب

جنود سوريون يتفقدون موقع انفجار السيدة زينب

أكدت منظمة العفو الدولية أن سورية ترتكب حاليا جرائم ضد الإنسانية باسم الدفاع عن المصلحة العليا للدولة، للانتقام من المجموعات التي يشتبه أنها تدعم المعارضة.

وطالبت المنظمة الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان التي تتخذ من لندن مقرا برد فعل دولي، مؤكدة توافر أدلة جديدة لديها تفيد أن جنودا سحبوا أشخاصا بمن فيهم أطفال إلى خارج منازلهم وقتلوهم وعمدوا في بعض الأحيان إلى حرق جثثهم.

وقالت دوناتيلا ريفيرا المتخصصة في أوضاع الأزمات في المنظمة لدى عرض التقرير المؤلف من 70 صفحة ويحمل عنوان "عمليات انتقام دامية"، إن "هذه الأدلة الجديدة المقلقة لتصرفات منظمة تقوم على تجاوزات خطيرة، تلقي الضوء على الضرورة الملحة للقيام بتحرك دولي حاسم".

وأضافت ريفيرا أن منظمة العفو أجرت مقابلات مع أشخاص في 23 مدينة وقرية سورية.

وخلصت إلى أن القوات والميليشيات السورية ارتكبت "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ومخالفات كبيرة للقانون الإنساني الدولي وصل إلى حد الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب".

ووصفت المنظمة كيف أقدم جنود وعناصر من الشبيحة تابعين للنظام على إضرام النار في منازل وممتلكات وإطلاق النار العشوائي في المناطق السكنية، فقتلت وأصابت عددا من المارة.

واتهمت منظمة العفو في تقريرها أيضا النظام السوري بتعذيب المعتقلين بمن فيهم المرضى والمسنين بشكل منهجي.

وطلبت من مجلس الأمن الدولي نقل القضية إلى مدعي محكمة العدل الدولية وفرض حظر على الأسلحة إلى سورية.


سيارة مفخخة


وفي سياق متصل، أكدت مصادر رسمية سورية أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الخميس في منطقة السيدة زينب الواقعة في ريف دمشق.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن المعلومات الأولية تشير إلى إصابة شخصين بجراح ووقوع أضرار مادية بمكان وفي محيط الانفجار.

وبث التلفزيون الرسمي السوري صورا أولية للانفجار تبين دمارا جزئيا حول مكان الانفجار وحفرة واسعة لمكان الانفجار.

كما أظهرت الصور رتلا طويلا من السيارات وقد بدت عليها آثار حطام لهيكلها ولنوافذها دون أن تظهر عليها آثار حريق.

وتعد مدينة السيدة زينب التي تقع على أطراف القسم الجنوبي الشرقي من دمشق مقصدا هاما للسياحة الدينية حيث يؤمها الآلاف من الأشخاص القادمين من دول الخليج والعراق وإيران ولبنان لزيارة مقام السيدة زينب ابنة الإمام علي بن أبي طالب.
XS
SM
MD
LG